فبراير 14

انا وبنت الجيران

انا شاب وعمري 25سنة تعرفة علي بنت كانت تسكن في حارتنا وفي يوم من الايام كنت وحدي بلبيت دق جرس الباب وذذذهبت وفتحت الباب فاذا هيا جات وارات اختي فقلت لها غير موجودين فقالت انت لوحدك في البيت قلت نعم وبدأت تسال هل تناولت الطاعم قلت لالا اعرف الطبغ فقالت هل ادخل واطبخ لك قلت ممكن وكانت هي متزوج وزوجها توفي في حادث وهي جميل بشكل لايوصف عندم دخلت البيت رهودي احساس غريب شي يجذبني اليهاودخلت المطبخ ودخلت معها وكنت مشغل فليم رومانسي جميل بشكل وبعد خروجها من المطبخ جلست وتشاهد الفلم معي وفي اثناْ مشاهدت الفلم رئيتها قد ارتخت على الفلم وبدئد تقترب مني وقالت لي هل تحب الرومانسية قلت نعم وفي هذا الثناء بدء زبي ينتصب وبعد قليا وضعت راسها علي كتفي وقالت اه كم احب الجنس وانا محرومة منة سنة كاملة وقلت لها بصصراحا احب امارس الجنس معكي فانتي حرقتيني وبدءة تلعب بزبي والعب بكسها وحسيت نار يخرج من كسها وزبي طويل ومتين قالت شو هل ازب الحلو هذا وبدئئت ترضع بزبي والعب بصدرها والحس بكسها وكان حلو واحمر ومدبدب وبقين على هذا الحال الى ان تزوجت واي بنت بتحب تمارس الجنس معي خلي تتصل علي هاتفي 0701384597 وارقم التاني07507273571 هذي هي قصتي مع جارتنا read more

كلمات البحث للقصة

فبراير 13

احلى يوم جنسي

بدات قصتي عندما زراتنا بنت الجيران التي كانت صديقة اختي وقد وبيوم من لايام دخلت الى بيتنا صدفة فوجدتها تزور اختي وكانت جميلة جدااا ذات شعر وعيون جميلة وصدر بارز والمهم اخذت رقمها من اختي دون علمها وحاولت الاتصال بها الى ان اقتنعت وتعرفت بي دون علمهاانني جارها الى ان صارحتني بحبها وصارحتها بانني ابن الجيران ففرحت كثير وتطورت علاقتنا وبيوم طلبت لقاءها فرفضت بسبب خوفها ولكنني اقنعتها فوافقت ان قابلها في بيتهم بعد ان يكون اخوها بالجامعة وامها بعملها في معلمه وابوها بعمله ففي ذلك اليوم غابت بحجة المرض ودخلت بيتهم وتفاجات بجمالها وسولفنا وثم ارتني غرفتها الرومنسيه وجلسان على طرف السرير بجانب بعضنا وكنا كل منا يحكي مشاعره لاخر فمسكت بيدها فوجدتها تتجاوب معي وبدات ابووس شفايفها ويدي على خصرها واكل فمهااكل ولساني بلسانها وابوس خدودهاوثم رفهت رااسها وقبلت رقبتها والحسها ورفعت يدي ادلك صدرها وابوس تحت اذنها وبداات ابووس وانزل لصدرها فطلبت منها خلع لباسها ترددت لكن يبدو ان تقبيلي لها قدر اثارها فوافقت وخلعت هدومها وانسدحت على ظهرها ورجولها للارض وصرت ابوس صدرها يميمه ويساره وبين نهودها لى ان وصلت الى حلماتها صرت اشد فمي عليها وارضعها واحرك لساني على حلماتها ويدي احركها على كلسونها واكلت صدرهاااكل ونزلت ابوس بطنها ثم نزلت وجلست على ركبتي بين فخذيها حيث كانت متدلية قدماهابطرق السرير وابوس فخوذها واقترب من كسها الى ان وصلت له سحبت الكلوت وبداات ابوس عانتها ووصلت للبضر كانت منتفخاا ابوس يمينه ويساره واحركه بلسااني واشد علي فمي واضغطه يمين ويسااار وهي تتاااااوه اااه اااه وصار كسها غرقااان وشربت الموويا اللي ع كسهااا وكلت كسهااكل ووضعت راس زبي على كسها وبداات افرررشه فووقه تحت وفوق ويمين ويسااار لانها كانت عذراء الى ان نزززززلت وثم جلست على ركبتيها وادخلت زبي في طيزها البيضاء الدائريه المثيره وهي تتالم وتقوول شوي شوي حبيبي الى ان ادخلته كله وبداات ادخله واخررجه وبشكل اسرررع الى ان نزززلت وكان ذلك اجمل يووم لنااا وسعيد جداا [email protected] للتواصل مع البنات فقط read more

كلمات البحث للقصة

فبراير 12

مع جارتي ام انتظار

مع جارتي ام انتظار قصة قصيرة كازنوفا العربي ———————— كلنا يحب الجنس ، الا ان البعض من مخلوقات الله ومنها نحن البشر يستطيع ان يتسامى لاسباب كثيرة على هذا الحب وذلك الهوس الجنسي ، اما الاخرون فليست لهم القدرة على ذلك التسامي ، ومنهم انا العبد لله الذي خلق الله في نفسي كما في نفوس البشر الاخرين هذه الغريزة، الا انها كانت دائما في حالة هيجان واثارة اكثر من اللازم . منذ ان وعيت على الحياة التي اعيش في كنفها ان كان ذلك داخل العائلة او المجتمع وانا احس ان شيئا ما يعتمل في داخلي عندما تحممني والدتي وتصل الى عيري وتغسله بيديها ،او عندما ارى الكس الصغير لاحدى اخواتي … لا اعرف لماذا …. كان شيء ما في داخلي يعتمل…. يمتد من راس عيري حتى قمة راسي مارا بمعدتي التي تنقبض كثيرا . في سن العاشرة رايت صدفة كيف ان والدي كان راكبا على امي وهو عاري، فيما ملابس امي وهي نائمة على ظهرها قد انحسرت عن ساقيها وبطنها ونهديها الذين رضعت منهما كما رضع منها كل اخوتي وما زال اخي الرضيع يرضع منهما ، لا اعرف ماذا كانا يعملان، الا اني هرولت مبتعدا عن الثقب الذي كان موجودا في خشب باب الغرفة وخرجت الى الشارع وانا ما زلت افكر بما رايت ، واول شخص صادفته هو صديقي سلام الذي كان بعمري وشرحت له ما رايت فضحك وقال :انا في كل ليلة ارى المنظر نفسه الا اني اغطي راسي باللحاف . كانت بيوتنا عبارة عن غرفة واحدة تتجمع فيها العائلة ، ناكل فيها ، ننام فيها معا . سالته: وماذا كانا يفعلان ؟ قال: كل رجل وامراة يعملان ذلك ، حتى اختي الكبيرة المتزوجة رايتها وزوجها يعملان ذلك عندما بت عندهم مرة. ورحنا نسال اصحابنا حتى اجابنا صديقنا وائل وهو يضحك ويقول: اغبياء انهم يتنايكون. وعرفنا ما هو النيك ، ورحنا نضحك ، الا اننا لم نفكر مرة ان نفعل مثل فعلهما لانا كنا قد فهمنا ان هذا يحدث بين الاب والام. كنت في سن الثالثة عشر قد استجبت لمداعبات جارتنا ام انتظار، المراة الشابة التي لم تلد طفلا منذ ان تزوجت قبل خمس سنين ، وقيل وقتها ان زوجها عاقر ، ومن قال انها هي العاقر ، الا انها كانت كثيرا ما تنادي علي لاشتري لها بعض حاجياتها من دكان المحلة ،وفي كل مرة كانت اما ان تقبلني او تقرص خدي … وفي اول الامر كنت اعتبر ذلك من باب الشكر لي ، الا اني بعد اكثر من شهرين احسست ان عيري كان ينتصب ويتبين انتصابه من خلف الدشداشة ، وقد انتبهت لها انها كانت تنظر اليه في كل مرة ، بعد عدة انتصابات احسست ان شيئا ما يسيطر على جسمي ، ربما كان يرتعش ، او كانت معدتي تنقبض ، او ان قدمي احس بهما لا يحملانني ، فكنت في البداية اهرب منها ، وبعد عدة مرات رحت اتجاوب مع قبلتها ، كنت انا اشاركها القبلة فاحست بي هي ، وراحت هي تضمني بقوة الى صدرها ، وتروح تمطرني بالقبلات في كل مناطق وجهي ، واسمعها تتأوه ، ثم تدفعني عنها وتعطيني بعض المال وتامرني ان اخرج من دارها . عرفت من خلال احاديث اصدقائي ان هذا يسمى جنس ، وراحت بعض صور الممثلات الجميلات تتناقل بيننا … كنا لحد هذا السن لا نعرف شيئا عن الجنس او العادة السرية حتى انتقل الى محلتنا الصبي جلال من محلة اخرى ، واصبح صديق لي لان دار عائلته يقع قرب دارنا وطلب مني ان انيكه ، ولاول مرة اعرف النيك عمليا ، كان هو قد ناكه الكثير من ابناء محلته السابقة منذ ان كان في سن الثامنه ، وقد حدثني عن اول نيكة له عندما اغتصبه جاره الرجل المتزوج صاحب المحل في المحلة ، قال لي: انه المني وبقيت ابكي لاكثر من نصف ساعة ، اذ ملأ لباسي الدم فقام هو بغسله ، وطلب مني ان لا اخبر احدا لاني سانفضح ويقتلني والدي ، وقال لي كل يوم تعال الى المحل وخذ ما تريد … وكنت قد قبلت بعرضه الا انه كان في كل ما ااتي الى محله يطلب مني ان ااتي وقت الظهر ليعطيني ما اريد ، وكان يدخلني داخل الغرفة الصغيرة الملحقة بالمحل وينيكني… وهكذا بقي ينيكني اربع سنوات حتى جئنا الى محلتكم ، وافتقدته وانا اريدك ان تكمل ما بدأه ، وبقيت عام كامل انيك به ، حتى ارتحل الى مدينة اخرى ، فيما المراة جارتنا فقد كانت مداعباتها وتقبيلها لي قد استطعت انا بعد ان تذوقت حلاوة الجنس مع جلال ان احولهما الى لعب بكفي بنهودها … ثم ادخلت يدي الى نهودها مباشرة ، ثم طلبت منها مرة ان تنام على ظهرها … فوجئت بطلبي وقالت لي بلهجتها الريفيه: مكموع شمعلمك هذا؟ قلت لها نامي والا ساخرج واخبر اصدقائي ماذا كنت تفعلين لي منذ سنوات … ضحكت وقالت : وهل تستطيع ؟ قلت لها وانا احاول انامتها: انا رجل … وكانت اول نيكة لي لامرة تكبرني بعشر سنين … وذقت حلاوة نيك الكس والطيز الصبياني … وعندما ارتحل جلال بقيت انيك بالجارة دون ان اخبر احدا من اصدقائي خوفا ان يشاركني بها ، حتى اذا اكملت دراستي الاعدادية ورحت الى العاصمة لاكمل دراستي الجامعية كنت مهيئا لامارس الجنس مع الفتيات ، وبنفس الوقت كانت جارتي تنتظر اجازتي باحر من الجمر. في هذه القصة ساروي لكم النيكة الاولى لجارتي التي شكت بي في ان اكون قد اصبحت رجلا استطيع ان انيكها. *** كان عيري قد وجد طريقه اول مرة في طيز جلال وقد عرف اللذة ورايت بام عيني سائلي يخرج من عيري في اول نيكة له … وقد اهتز بدني كله بارتعاشة لم يرتعش مثلها سابقا … بل رحت اصرخ … حتى ان جلال سالني ما الذي حدث ، اذ استغرب مني ذلك ، وايضا مسكته مسكة قوية من خصره خوفا من افلاته … كنت وقتها هائجا ، مثارا ، ملتذا . عندما طلبت من الجارة ان تنام على ظهرها ، ضحكت لي ، الا ان الذي شجعني اكثر ، وهيج شبقي الجنسي هو قولها لي : هل تستطيع ان تعمل كما يعمل الرجال؟ عندها اجبرتها على النوم فنامت وهي تبتسم … قلت لها اسحبي ثوبك للاعلى فسحبته مباشرة ، ثم طلبت منها ان تنزع لباسها الداخلي فامتنعت وقالت انت انزعه … لا اعرف ما الذي تملكني وقتها … كنت هائجا ومثارا جنسيا … اذ الححت عليها ان تنزعه ،هي فيما كان عيري منتتصبا وقد تمددت اوداجه و امتلات عروقه بالدم الفائر بالجنس والشبق الجنسي …نزعت اللباس وهي تقول لي مبتسمه: امرك يا سيدي . نمت عليها ، وراح عيري يدخل مباشرة في كسها فيما شفتاي كانت تمص بشفتيها ، الا انها سحبت يدي ووضعت كفي على نهدها وقالت : العب به … ورحت العب بنهدها دون ان احرك عيري ، لا اعرف ما الذي اصابني وقتها … نسيت حركة عيري ، فصاحت به : حبيبي حرك عيرك … عندها رحت ارهز بكسها فيما شفتي انتقلت الى حلمتيها تمصانهما … وبعد قليل رحت اتأوه فراحت هي تتأوه ايضا … شاركتني تاوهي ااااااااااااااااااااه ورحت ارهز بسرعة فقالت لي : ليس هكذا النيك حبيبي … لا تسرع … دعني التذ معك … فرحت ارهز ببطئ … فيما تجمع عند راس عيري كل نار العالم … اصبح راس عيري كتلة من نار اللذة والشهوة ….. اااااااااااااااااه ااااااااااااااااااااخ … ثم صاحت بي: اسرع حبيبي اسرع … اقوى … كدت اسالها لماذا طلبت مني ان ابطيء ثم تريدني الان ان اسرع ؟ الا ان انفجار حمم عيري بكسها اسكت كل صوت بداخلي ، فيما كانت هي تضمني اليها بقوة وقد اغمضت عينيها وراحت في سبات لم تفق منه الا بعد دقائق وهي تقبلني وتقول : صحيح انت رجل. read more

كلمات البحث للقصة

فبراير 08

سكس

كنت ذات يوم انا في بيتنا ولا يوجد احد من اهلى واخذت اشاهد الفيديو افلام سكس وتمنيت انيك اي احد في خمس دقايق طرق البا وفتحت ووجدت صديقه اختي وقالت اين اختك فقلت هنا في الداخل وانا مفكر في اغتصابها ولما دخلت طلبت منها الجلوس في الغرفه الداخليه وكان الفيديو شغال ولما شاهدت قالت هذا من الي كان يشاهد هل هو سلطان فلما جئت اليها وكان زبي قايم فطلبت منها القبله من الشفايف فرفضت وقالت ابتعد عني ارجوك فقلت لها اقسم لك اني لم اخبر اي احد في هذا بس ابي منك ان تنامي على بطنك فقالت ابتعد عني فهجمت عليها واخذت اقبل رقبتها وشفايفها واخذت تخرج منها انفاس غير طبيعيه وهاهي نفس الشهوه فقالت هذا انا امامك افعل بي ماتشاء ولاكن لاتحاول ادخاله في كسي فقمت وادخلته في طيزها وكانت طيزها بيضاء وكسها ابيض وجسمها الجميل فاخذت ادخل زبي في طيزها واخرجه فلما جاء الحليب طلبت منها مص زبي فرفظت فقلت لها اذا تريدين الذهاب افعلي ففعلت فلما فعلت قلت لها اذا خرج الحليب لاتقذفينه ادخليه جوء جسمك فرفضت وكررت وقلت اذا تريدين الذهاب افعلي لي مالطلبه منك فخرج الحليب ووضعته في بطنها وكانت كل يوم تتاتي الي انا وانا الى الان اتكلم معها جوال واطلب منها المجى لما يذهبون اهلى وشكرااا هذي القصه read more

يناير 14

بنت اختي والانترنيت

حصل هذا اثناء تنقلي بين صفحات الانترنيت لايجاد احدى الساخنات واداعبها عبر النيت وارى كل المناظر التي اشتهي ثارة اجد بنت حلوة اتلذذ مهعا عبر الكاماشاهد احسن البزازات واصغرها وكل الجسم…. الى ان جاء اليوم الذي كنت فيه كعادتي ابحر في النيث عثرث على بنت قالت لي انها تسمى…..وسالتها عن سنها وووو وقلت لها ان كانت لها علاقة جنسية اجابت بالنفي وقلت لها ان كانت ترغب في ذلك قالت انها ترغب ولكن ظروفها العائلية لا تسمح واقترحت عليها ان تجرب اللذة عبر النيت ارددا ووافقت في الاخير وطلبت مني ان اريها ذكري لانها في حياتها لم تشاهد ذكر مباشرة اللهم في الصور والنيت وفعلا لبيت طلبعا وراته وكم كانت مبسوطة وقالت لي اريد ان تداعبني وتتخيل انك تنكني. وفعلا بدات اقول لها انا الان ابوسك اغمضي عينيك زبي الان بين نهديك تم وصلت الىحدود اني امص كسعا الصغير وطلبت منها ان تضه اصبعها في كسها وتتخيل انني فنا الذي انيكها وسمعت عبر المايك انه تعيش القصة وترسل تاوهات اللذة وطبعا دائما انظر الى جسمها وهي الى زبي المنتصب لاني عندي 17سم ولحظة توقفت توسلت لي ان لا اقف وان انيكها من الخلف لانها تريد ان تجرب كل شئ مؤكدة انني جئت في الوقت المناسب. وحتى اضعكم في الصورة فانا ولا هي لم نشاهد وجوه بهضنا البعض وهذا كان الاتفاق والغريب في الامر انه لما احست انها وصلت لقمة اللذة استدارت الكام ووجدت البنت التي انيكها بنت اختي الامورة الصغير . وهي لحد الان لا تعرف انني فعلت هذا معها ولما رايتها في اليوم الموالي كانت جالسة بدات اتخيل ذلك الجسم وماذا لوطلبت منها. حيث سالتها الى اين تذهبين الان قالت الى الانترنيت لان الاستاذ طلب منها بحت لازم تقوم به’ وهنا ذهبت انا الى مقهى النيت فوجدتها تنتظروقالت لي انها امس لم تنم لانها كانت تتخيل زبي في كسها وتخيلت كل لحظة. فقلت لها هل بالامكان ان اجرب لها مباشرة فقالت لي متعتها في مثل هكذا وضع وسالتها ان كان احد من العائلة عاكسها مرة فقالت لي انه في هذا الصباح وكغير عادتها نظرت الى زب خاالها ولم يحدث لها قبل هذا وهولم يعرف انها تنظر اليه -انا طبعا- وقلت لها جربي معه وداعبه ربما يكون هو الاخر راغب في ذلك فقالت ساحاول. وفي الغدجاءت الى المنزل وكانت تبدو جدجميلة خاصة اذا كنت اعرف ما تحت كسوتها فنظرت اليها وقلت لها ان كانت قامت بالبحت قالت لي فعلا وانها وجدت في النيت امور جيدة فقلت لها احدري من بعض المواقع فقالت لي لا تخف وانا اعرف ما افعل. ومنذ ذلك الوقت وانا اتلذذ بها عبر النيت انتهى قصة حقيقية ولازالت الى اليوم. read more

كلمات البحث للقصة

يناير 02

الشرموطه

اولا القصه بجد انا شاب عمري29عام من 4 اعوام كنت بشتغل في مكان ما المهم كان معي في الشغل بنات ثلاثه اثنين اخوات ووحده غريبه والقصه اللي تهمكم الاختين الاول وهي الكبيره كانت خطيبت صديق لي وكنت بتعامل معها بكل احترام وتقدير لحد ما في يوم حسيت انا متغيره تعبانه فيحاجه قبل ما انسي مكان الشغل مللك والد البنتين والعمل ورادي يعني يوم بكون انا وبنت منهم بالنهار ويوم بكون انا واختها والبنت التلته اللي بتشتغل معانا بالمساء والمفروض ان كلنا اصحاب في العمل وخارجه نرجع تاني للاخت الكبيره وهي اكبرمني بخمس اعوام سئلته مالك قالت مفيش متخنقه مع صحبك اللي هوخطيبها بس كان دايما وانا معها في العمل تصرح وهي بتبصلي اوبتتكلم وكنت بستغرب هي في ايه حولت افهم صحبي انه يصلح الوضع بنهم علشا ن الاخت الكبيره بقي له فتره زعلانه قال انهم زي السمن علي العسل ومفيش حاجه وتاني يوم بعد ما تكدت ان صحبي مش سبب زعلها قعدت معها وصممت اعرف في ايه لانها لحد دلوقت تهمني في حدود الصداقه والعشره والمعروف فقط المهم لما صممت وقلت لها مني مالك انتي في ايه قالت عمرو انا فيش اي حاجه انا متخنقه مع شريف قلت لا والحت فبكت قلتلها لا الموضوع كده بجد وحلفتها تحكيلي في ايه قالت لا مش حينفع المهم مع الاصرار قالت عمرو حكلمك بالليل في البيت واحكي علي كل حاجه روحت وقلت لصحبي ان مني بخير وانه وعدتني تقول في ايه وكنت بخمن انها مشكله بينها وبين اخته مش عايزه تشغل صحبي بيها وعلي هذا طمنته وده طبعا لانه بيثق في وانا بحبه كامتني مني والمفجئه في المكلمه انه قلت انها بتحبني انا مش شريف طبعا اتخنقت معها مصدقتش وعملت كل اللي ممكن تتصوروه ومع العلم انه سمينه وانا من طبعي مش بحب السمينه ضعفت امامه وقعت في حبها وكان نقعد مع بعض في العمل في حب وهيام المهم اتجوزت صحبي وبعد شهر العسل رجعت العمل تاني ومش عايزاقول كانت وحشني كتير اوي اوي وعلي فكره احنا طول الوقت ده انا ومني حب طاهر لحد مرجعت من شهر العسل واول يوم عمل كان احتفال بيني وبينها ونبدا القصه…….. المكان محل انا عمرو مني الاخت الكبيره ومعانا عامل نظافه مني وحشتيني عمرو وانت وعلشان نكون برحتنا بعتنا عامل النظافه يجيب فطار من مكان علي مسافه ساعتين اول حضان كان من نار وعلي فكره هي شبه هياتم بالوش والجسم تمام واخدتهافي حضني وهي تقول اه اه اه وحشتني موت واول مره المس اجل شفايف في الكون كان طعمها زي الفرواله ومشيت ايدي علي جسمها من وره لحد ما وصلت لطيزها الكبيره وفشختها بايدي الاتنين وهي اه اها لا بلاش كده اناخيفه اضعف وبعدين رفعت العبايه وببص الاقي read more

كلمات البحث للقصة

ديسمبر 30

مع سحاقيتان

مع سحاقيتين قصة قصيرة كازنوفا العربي ————— هذه قصة لم تكن قد جرت حوادثها معي ، بل مع شخص اخر ، ارسلها لي على بريدي الشخصي ولا اعرف اسمه الحقيقي ، وطلب مني ان اصيغها على شكل قصة ، واذ كان قد كتبها بلهجة بلده العامية ، فقد قمت انا وحولت كتابتها الى اللغة العربية ، وصغتها صياغة فنية . كازنوفا العربي *** يقول صفاء (وهذا الاسم الذي عرفته من خلال رمز بريده الالكتروني): انا شاب في الثلاثين من عمري ، مهندس زراعي ، غير متزوج ، وانا مسؤول عن مجموعة بساتين النخيل التي ورثها ابي عن جدي ، اعيش مع والدي الموظف وزوجته الثانية الموظفة معه في الدائرة نفسها ،واختي من ابي “هناء” ذات الخمسة عشر ربيعا . كنت قد بنيت لي غرفة واسعة جدا ، لها بابان ، احدهما ينفتح على هول البيت الداخلي والباب الثاني ينفتح على الحديقة الامامية لدارنا. كنت قد نظمت الغرفة على هواي ، فعندما تدخل من الباب الداخلي يستقبلك نصف طقم قنفات للجلوس ، ومنضدة من الاستيل والزجاج عليها تلفزيون وفيديو ، واخرى منضدة خاصة بالحاسوب ،فيما وضعت في منتصف الغرفة ستارة مخملية تنزل من سقف الغرفة الى ارضيتها ، ثم ياتي بعدها سرير خشبي وثير لشخصين ، بعده الكنتور ذي الابواب الاربعة ، ثم قاطع خشبي يفصل الغرفة الى قسمين ، الكبير الذي وصفته ، اما القسم الصغير والذي بعرض 2 متر ، فقد وضعت فيه ثلاجة ، وطباخ غازي صغير لعمل الشاي والقهوة. قبل ان تصل الى مكان الستارة ، ينفتح باب جانبي على حمام ومرافق صحية. كانت اختي هناء تعمل على حاسوبي الخاص بموافقتي في كل يوم… وقد كنت احتفظ فيه على مجموعة من الفايلات التي استطعت ان اخفيها (هيدينك) فيها مجموعة من الافلام الجنسية وصور بعض صديقاتي. في يوم ما عدت الى بيتي في الساعة العاشرة صباحا، لاخذ بعض ادوات الزراعة التي اشتريتها امس الا اني نسيت ان اخذها اليوم ، اوقفت سيارتي في الشارع ، فتحت الباب الخارجي للبيت ، ودخلت الحديقة الخلفية حيث توجد الادوات ، وعند العودة سمعت اصوات ضحك تاتي من غرفتي، قلت مع نفسي : هي هناء وصديقتها جارتنا سامية ، الا انني سمعت ان سامية تقول لهناء ، لننام على الفراش ، عندها اقتربت من شباك غرفتي، ورحت ابحث عن منفذ لي لارى ما يجري ، وقد وجدته في زاوية الشباك اذ ان الستارة قد ازيحت قليلا ، وكان الشباك ينفتح على السرير مباشرة … هالني ما رايت ، بل قل انعشني ما رايت ، بل ان ما رايته على السرير قد حرك في نفسي مشاعر جنسية ادت الى انتصاب عيري ، كان هناك جسدان شابتان عاريين ، خمسة عشر ربيعا لكل جسد ، لحم بض ، اجساد متناسقة وطرية ، نهود كحبة الكمثري ، فيما الشعر الاسود لكليهما ينزل على اللحم الابيض البض كالشلال ،خصور نحيلة ، فيما الاوراك عريضة ، وطيازة كبيرة ، والافخاذ ممتلئة باللحم الناعم البض ، الا ان طيز هناء كان اكبر بقليل من طيز صديقتها سامية … لم اتمالك نفسي ،فاخرجت جهاز المحمول وبدأت بتصوير ما يحدث امامي ، كانت الفتاتان قد نامتا على السرير بوضع (69) وراحت كل فتاة تلحس كس الاخرى ، وبعد دقائق تصاعدت التاوهات في الغرفة ، وعندما انتهيتا ، خرجت مسرعا من البيت. عند عودتي عصرا ، حولت ما صورته الى جهاز الحاسوب ، وتركت الفايل الذي يضمه متعمدا على الدسكتوب لكي تفتحه هناء غدا كعادتها بعد ان تعمل عليه . وحدث ما خمنته ، اذ عندما عدت عصرا من البستان ، راحت هناء تبتعد عن مجالستي وهي التي تجلس في اغلب الاحيان معي في غرفتي ، بل بان عليها الخجل … كانت قد دخلت غرفتها . وفي اليوم الثاني لم اذهب للعمل ، حتما انها اتصلت بصديقتها ، او ان صديقتها شاهدت الفيلم معها، لهذا لم تات اليها صباح هذا اليوم. ناديت عليها ، فاجابتني من غرفتها انها تحضر دروسها. صحت بها : اعملي لي الفطور. لم يحدث هذا من قبل ، اذ كانت تسرع لخدمتي ، وكانت تحبني وانا احبها بل ادللها، واسمح لها العمل على حاسوبي ، وكان كل مصروفها مني ، دخلت غرفتي وصينية الفطور بين يديها المرتعشتين وعينيها دامعتين ، تركت الصينيه على المنضدة وخرجت مسرعة. بعد الانتهاء من تناول طعام الفطور ، دخلت عليها غرفتها ، فاستقبلتني قائلة وهي تبكي : صدقني كنا نلعب… انه لعب بنات . جلست بالقرب منها على السرير ، وقلت لها ضاحكا : ومن سالك عما كنتن تفعلان ؟ ها … هذا من حقك ، انك تمرين بفترة مضطربة جدا ، في هذا السن تحتاجين الى مثل هذا الفعل … ولكن كوني حذرة انت وصديقتك… لم ازعل صدقيني… وضعت يدي على راسها وقبلتها على جبينها ، هيا اغسلي وجهك وكفى بكاء. قالت باكية : والله لم افعل ثانية . قلت لها مبتسما : كفى ، افعلي ما تشائين ولكن بحذر. ثم خرجت وغيرت ملابسي وغادرت. *** مرت ايام لم ترفع هناء راسها بوجودي ، بل كانت دائما تخلق الاعذار لتدخل غرفتها… وفي احد الايام ناديتها واجلستها بالقرب مني ، سالتها : هل شاهدت سامية الفيلم؟ ردت بحركة من راسها بالايجاب . قلت لها : اتصلي بسامية ودعيها للذهاب سوية يوم غد الى احد البساتين. نظرت لي وقالت: ماذا نفعل؟ اجبتها : للترفيه عن نفوسنا . وضحكت . قالت: صدقني لم نفعل بعد الان . قلت لها : ولكن اريدكن ان تفعلن امام عيني لكي تصدقن ان الذي تفعلن لا يهمني. ارادت ان تقول شيئا ، فقلت لها وانا اقوم لاخرج : هيا اتصلي بها . *** عندما وصلنا الى البيت الصغير في البستان ، دخلن سوية الى البيت فيما تاخرت انا ، وبعد لحظات ناديت على هناء وعندما حضرت كانت ترتجف خشية مني ،قلت لها : اقنعي سامية ان تدخل معي غرفة النوم ، ساذهب انا لاتفقد البستان .. لم تتحرك ، فصحت بها : هيا ادخلي البيت… وذهبت الى داخل البستان . عندما عدت ، كانت عيونهن تنظر لي ، دخلت غرفتي ، خلعت ملابسي وبقيت باللباس فقط ، وتمددت على الفراش وغطيت جسدي بالملاءة البيضاء انتظر قدوم سامية. بعد اكثر من ربع ساعة انفتح الباب واندفعت سامية الى الداخل وكأنها قد دفعت دفعا…واغلق الباب ، ظلت سامية واقفة قرب الباب وهي منكسة الراس ، قلت لها : تعالي … لا تخافي … واشرت لها ان تنام معي على السرير. بعد لحظات كنا قد غرقنا في قبل ولحس وضم ولمس ، حتى راحت ملابسنا تنتشر على ارضية الغرفة. كنت ما زلت الحس حلمتي نهديها الكمثريتين ، فيما عيري راح منتصبا وهو يتحرك بالقرب من كسها الصغير من وراء اللباسات الداخلية ، صعد في راسينا الشبق الجنسي ، عندها خلعت لباسي ولباسها ، ورحت احرك عيري بين شفري كسها الناعم الصغير المحلوق من الشعر . ترطب كسها اكثر من مرة وتاوهاتها تتصاعد ، عندها قلبتها على بطنها ووضعتها بوضع السجود ، رطبت فتحة طيزها الصغيرة بقليل من اللعاب ورحت اوسعها باصبعي ، عندها دفعت براس عيري في فتحة طيزها ففلتت من بين شفتيها صيحة الم عالية اااااااااااااااخ ، حتما سمعتها هناء ، ورحت ارهز عيري في طيزها وهي تتالم ، ثم انقلبت تاوهات المها الى تاوهات لذة ونشوة ، اااااااااااااااااااه اااااااااااامممممممممم ، اااااااااااش حتى وصلنا سوية الى اللذة القاتلة ، قذفت في طيزها ، فيما كسها ترطب اكثر من مرة. خرجت من الغرفة عاريا تماما وعيري منتصبا لاذهب الى الحمام ، كانت هناء جالسة في الصالة وعندما راتني امالت راسها لكي لا ترى عيري المنتصب ، وعندما عدت من الحمام كانت سامية جالسة في الصالة بكامل ملابسها. بقيت في الغرفة ، شربت سيكارة، وبعد لحظات ناديت على هناء ، قلت لها : اذهبن للتنزه في البستان. عندما عدنا قلت لهن ونحن في السيارة : طالما انتن معي فاطمئنن على عذريتكما . لم تقل احداهن شيئا. قلت لهن : الجمعة القادمة سناتي مرة اخرى، ثم قلت لسامية : لا تهتمي … ستكونين معي في امان. صدقت على قولي بايماءة من راسها. ثم قلت لهن : مارسن الجنس سوية ولكن بحذر. بعد يومين ناديت على هناء ، وعندما دخلت الغرفة اشرت لها بيدي ان تنام قربي … فعلت ذلك ، ورحنا نتبادل القبلات كعشيقين ، ثم رحت امص حلمتي نهديها ، وخلف اذنيها ، حتى ذابت من الجنس وسلمت جسدها لي ، عندها قلبتها لتكون بوضع السجود ، ورحت انظر الى طيزها مبهورا ، فيما كانت هي ملتفة براسها لترى عيري المنتصب الذي حتما ان سامية قد اعلمتها بكل شيء ، بالالم اول مرة والنشوة، وبعد دقائق كان عيري قد بدأ بالدخول ، ندت منها صرخة الم ، صاحت بي راجيا ان ادخله في طيزها بهدوء ، فرحت ارهز بطيزها فيما يدي تلعب ببظر كسها الصغير وشفريه الورديتان،تاوهت اااااااااااااااااااه صاحت … صرخت لذة ونشوة اااااااامممممممممم…وقذفت في طيزها فيما كان كسها الصغير الناعم رطبا جدا. read more

كلمات البحث للقصة

أكتوبر 23

التهديد الجميل

نا اسمي منال محمود عمري 23 سنه متزوجة منذ 5 سنوات, جميلة جدا ويمكن القول ان كل من يشاهدني يفتن بجمالي, انا اساسا من عائلة ملتزمة دينيا بل متزمتة جدا, ابي فرض علي الحجاب منذ ان كنت ابنة 11 عاما ونشأت بتربية دينية تامة, عندما بلغت من العمر 18 عاما تقدم شاب ملتزم اسمه مهند وطلبني للزواج, بعد ان عرف ابي انه شاب ملتزم واهله كذلك قرر تزويجي له, لم يكن لي رأي في الامر مجرد موافقة ابي كانت كافية لاكون زوجة له, اما انا فكنت سعيدة كباقي الفتيات اللواتي يسعدن لزواجهن. بعد ثلاثة اشهر من الخطبة تزوجت من مهند وانتقلت الى حياتي الجديدة, كان مهند واهله متزمتون جدا دينيا فطلب مني ان ارتدي النقاب وان لا اكشف وجهي الا امامه او اما اخوانه او اعمامه وما دون ذلك فيمنع علي فعل ذلك read more

كلمات البحث للقصة

أكتوبر 22

قصه رامي واخته لارا

مرجا اعزائي …. سأروي لكم قصتي مع اختي لارا انا رامي عمر 24 واختي . read more

كلمات البحث للقصة

سبتمبر 21

أنتهاء أنوثة طفلة الجزء الاول

أنتهاء أنوثة طفلة
تبدأ قصتي منذ ان كنت في الخامسه عشر من عمري عندما زرت أختي في منزلها بالرياض حيث تسكن وكانت زيارتي تلك بصحبت عائلتي اللذين عادو الى الخرج وانا جلست عند أختي لمدة 4 أيام ذقت وتعرفت خلالها على الجنس…..في اول يوم عندها شاهدتها تلبس قميص شفاف مغري يبين حلمات صدرها الابيض وكسها ظاهر للنظر لأن القميص شفاف ويبين ان تحته لا يوجد كلوت… جلسنا بعدان تناولنا طعام العشاء انا وأختي وزوجها نشاهد القنوات الفضائيه(على فكره زوج اختي وسيم جداًوابيض البشره للغايه )وكل امرأة تتمناه ..واثناء جلوسي معهم كنت اختلس النظر اليهم وهم مقتربين الى بعضهم read more

كلمات البحث للقصة