أغسطس 20

سائق التريللا

سائق التريللا

سائق التريللا

سائق الكاميون

أتذكر أنني لم أسعى في البحث عن شريك يشبع رغبتي ويطفئ نار شهوتي إلا مرتين فقط ، الأولى وأنا ما زلت طالب بالكلية ـ وهذه سوف أقص تفاصيلها عليكم لاحقا ـ والثانية عندما كنت أعمل بالجمارك على الحدود بين الأردن والسعودية ولا أدري لماذا تمر أمامي الآن أحداث هذه المرة وتسيطر على أفكاري متمنيا تكرارها

الذي حدث في ذلك اليوم أن رغبتي في الإستناكة سيطرت علي بطريقة لم أستطع التغلب عليها سواء بممارسة العادة السرية التي كانت تخفف عني بعض الشيء أو بتدليك فتحة طيظي بزبر صناعي أعددته بنفسي لأستعمله في مثل هذه read more

أغسطس 20

القوية

كانت دائمة الخناق مع زوجها وكانت دائما ما تسبه وفكرت فى ان تشبع رغباتها التى دفنت على يده هى تعدت الاربعين بسنتان ولكن شهوتها المولعة اكبر بكثير من سنها وهى امراة ذات جمال طاغى تمنيت ولو ليوم ان اجلس واراها عارية فقط ولكن ماسمعته عنها اكبر بكثير حيث تم ضبطها وهى فى وضعية مخلة وكانت عندما اراها اجدها تلبس ملابس شفافة على جسدها ولايوجد تحته غير جسدها الموئجج بالنار بدأت تتناك من جارنا بالمنزل المجاور عندما ذهبت زوجته فى رحلة لابنتها المتزوجة فى السعودية ثم مع طبيب الاسنان فى نفس الشارع وانتهت بى حيث كنت عائد لتوى من العمل ووجدتها كالعادة تقف فى شرفة المنزل وهى تدل نهدها النارى الرجراج ثم صعدت على السلالم ووجدتها تقف امامى وهى تفتح باب منزلها حينها ادركت ان لحظة العمر قد اقتربت ثم طلبت منى ان ادخل لاصلح لمبة الانارة حيث ان اللمبه لاتستطيع ايقادها فدخلت على الفور ثم اغلقت الباب وكانت تمسك بيدهاالمفاتيح فوقعت منها فنزلت حتى اتى لها المففاتيح ووجدت اجمل قدمين رايتهما فى حياتى حيث انها كانت ترتدى قميص شفاف تحت جسدها العارى تماماوكان القميص قصير لما فوق الركبة ثم عندما اعطيتها المفاتيح اوقعتها من يدى ونزلت لاحضرها مرة اخرى ولكنى فى تلك المرة لم اتمالك نفسى فحسست على قدميها فقالتلى:هما عجبينك فقلت: اجمل رجل شفتها فى حياتى فقالتلى:تحسسهم فتحسستهم حتى وصلت الى ركبتها ولكنها اوقفتنى وادخلتنى حجرة النوموجلست ورفعتقدم على قدم ساعتها لم اتمالك نفسى وخررت على ركبتى وجلست اقبل قدميها حتى وصلت لكسها وجلست امص فيه ثم صعدت لنهديها الرجراجان وبدوت وكأنى وحش يلتهم فريسته وبدأت اتحسسها واقبلها حتى وصلت لقمة شهوتها التى اغرقت كسها وان الحس كسها ثم ارجع واقبلها لكس تذوق طعم شهوتها الليذ ثم خلعت ملابسى ونكتها كالوحش الكاسر read more

كلمات البحث للقصة

أغسطس 19

مغامراتي مع البنات جزء ثالث ترويض فلاحة عفية من الشرقية

اجمل قصص السکس والنیک تمهيد: رشحني مكتب التنسيق لدخول كلية الهندسة في الشرقية.. read more

كلمات البحث للقصة

أغسطس 19

امي الست المديره وسرقتها لحبيبي المزعوم

كنت وقتها في سن العاشره من عمري وكنت اراقب سهرات امي وابي المستمره ومعهم صحبه .لم اكن اكترث وكنت العب في غرفتي لوحدي او مع اولاد الضيوف الذين يحضرون مع اهلهم كبرت وكانت امي قد اصبحت مديره مصرف اما ابي فبقي علا حاله موضف ولكن في قسم مريح جدا . بعد ان كبرت فهمت ان سبب نجاح امي هو العلاقات الاجتماعيه حسب قولهم ومعارفهم الكثيرين .كان اوالدي لا تقف امامهم عوائق فلديهم اتصال او معرفه في كل مكان وكل الشخصيات المعروفه .وقد ساعدتني ذلك كثيرا في مجال الدراسه حيث الترحيب المستمر
في احدى اليالي وحيث كانت احدى السهرات قائمه كنت قد خرجت من غرفتي لاجد شيئا read more

كلمات البحث للقصة

أغسطس 18

حبيبى والكلت

كنت انا وحبيبى فى البيت عندى وكان باباوماما عند قريبنا وكنت مشتقاله جداواول ما دخل من باب الشقه بسنى اوووووى ومسك طيزى بايده ودعك فيها جامد كنت لابسه اميص نوم اخضر وبعدين مسك بزى جامد اوى وكان بيعصر فيه جامد وكل ده ولسانه فى فمنى وبعدين نزل على حلمات بزى مصهم لحد ما كنت همووووت وبعدين قلعنى الكلت وفعد يمص فى كسى جامد اوووى وايدى بتلعب فى بزى وانا عماله ااقول اح اح اح اح كتير اوووى وبعدين مسك ايدى وحطها على زبه قعت ادعك فيه جامد جداااااااااااااا وهو بيمص فى كسى وبعدين قام وجاب زبه فى فمى وقعت امس فيه اوووى وبعدين فتح رجلى اوووى وقعد يلاعب كسى وزبه فى بعض وحده واحده وانا هموووت وعماله ااقوله حطه حطه حطه حطه نكنى نكنى نكنى نكنى اوووووووووووووووى المهم دخله وحده وحده لحد مدخل كله وانا بقا اه اه اه اه وهو كمان هاه هاه هاه هاه هاه لحد محسيت ان كسى ده خلاص بلع زبه كله جوه وبس وللقصه بقيه read more

كلمات البحث للقصة

أغسطس 18

انا والطالبه الجامعيه

مرحبا انا “خ”اعمل دليل سياحي بالبتراء في يوم حظرت رحله لنا من الجامعه الاردنيه وقمت بمرافقة الطلاب الى داخل البتراء وكان هناك مجموعه من الفتيات الجميلات وبنفس الوقت يظهر عليهن الصياعه والشرمطه واخذن يعلقآ على كل شئ ومن ضمن الفتيات كانت هناك فتاه اسمها عبير وقد كان تعليقها ينصب علي انا شخصي وكانت تعاملني كأني البودي قارد الخاص بها واثناء تجوالنا داخل الاثار لاحظة انها تنعزل بين اللحظه والاخرى وتغيب 10دقائق ومن ثم تنضم إلينا فصممت ان اعرف هذا السر وفعلآ عند انفرادها بنفسها وذهابها لاحدى المغارات الموجوده تبعتها دون ان تعرف واخذت استرق النظر اليها وكانت تتناول زجاجة مشروب روحي اسمه كونياك من حقيبتها وجلست على الارض تشرب بها وعندها لعب الشيطان برآسي وتخيلتها وهي عاريه ترضع بزبي وانا افرك بصدرها فقررت مباغتتها والدخول عليها وفعلآ دخلت وانصدمت عند مشاهدتي وصرخت بوجها شو بتعملي ياقحبه فقامت وقالت ارجوك اخفض صوتك لاتفضحني فأنا بالسنه الرابعه بالجامعه وسوف اطرد منها إن علمو بأمري فقلت ماشي انا بستر عليكي بشرط فقالت تحت امرك خذ فلوسي كلهم قلت لها انابدي انيكك شو بدي بالفلوس رفضة بداية الامر وبعد تهديد وافقت واخرجت زبي من البنطلون وقلت لها يالله مصي (يتبع) read more

كلمات البحث للقصة

أغسطس 17

الحدث الأكبر لليلة الدخلة

و الان بعد ان اكملت قراءة القصتين السابقتين ان الان تعلم انك في الجزء المشوق و الاكثر اثارة في القصة كلها لانها اللحظة الأهم لكلا الزوجين و هي لحظة رائعة و قوية و مثيرة لكلاهما، لانها اللحظة التي تأتي بعد كل هذه المداعبات و الملاطفات هي فقط تجهيزا و تحضيرا لهذه اللحظة و هي لحظة تدخيل زب الرجل في كس المرأة و فض بكارتها و عذريتها. انها لحظة مهم جدا التريث و الهدوء فيها، لانها اذا لم تكن المرأة قد أفرزت كمية كافية من افرازاتها المهبلية فقد تكون مؤلمة جدا في بعض الاحيان في حال عدم تفهم الرجل و المرأة و لكن بعد قراءتكم للقصص السابقة اظن انكم على مقدرة كاملة من الوعي الكافي كيف يمكنكم مواجهة الخطأ في هذه الليلة. إذا بعد ان اكمل الزوجان مداعباتهما و لحس الرجل كس زوجته كثيرا و مصت الزوجة زب زوجها و فتحت رجليها، يصعد الرجل فوق زوجته بعناية و يهمس بأذنها انه يحبها، ثم يقوم بمسك زبه و يبدأ يفرك بزبه بين شفرات كسها الطريتان الناعمتان الرطبتان جدا برفق و حنية، حتى يلمس رأس زبه الزنبور في الأعلى ثم يضغط على الزنبور بالزب ليشعر زوجته ان زبه كبير و منتصب جدا و هي لن تستطيع المقاومة، فستجدها تغنج بشدة و بقوة من شدة المحنة، و حين يراها مسترخية لا تستطيع المقاومة ينزل برفق شديد بزبه المنتصب بين شفرات كسها ببطء شديد الى فتحة كسها، ثم يبدأ بفرك زبه بشكل دائري على فتحة كسها دون أن يدخل زبه الى الداخل، بعد ان يرى كسها غارق بالتسريبات المهبلية والتي تعمل بدورها على تهيئة الكس للفتح يبدأ الرجل بكل خفة بادخال زبه برفق شديد الى داخل الكس، و يبدأ أولا بادخال رأس زبه للداخل فقط ثم يسحبه للخارج فقط لتهيئة الكس للفتح، حينها ستجد الكس غارقا بكل معنى الكلمة بالتسريبات المهبلية وتنظر إلى الزوجة غارقة في المحنة الشديدة العنيفة التي تجعلها تصرخ بشدة و محنة و تغنج بشدة منتظرة هذا الزب الكبير ان ينيكها و يفتحها، حينها يبدأ الرجل بإدخال زبه المنتصب بشدة الى داخل الكس شيئا فشيئا، يدخل قليلا ثم يسحب، ثم يعود ليدخل زبه اكثر للداخل و يسحب، وستراها تصرخ غنجا و محنة من شدة روعة هذا التدخيل لداخلها ثم في لحظة فجائية قد تتألم الزوجة قليلا، اعلم وقتها انك فتحتها ولو سحبت زبك قليلا لشاهدت القليل من الدم، ولكن ليس بالضرورة قد يكون لون زهري فقط اذا كانت قد سربت الكثير من التسريبات المهبلية، ولكن بعد هذا الألم العابر تبدأ الزوجة بالارتعاش نعم انها رعشة الشبق حينها الرجل يبدأ ينيك أسرع ثم اسرع يدخل زبه ويخرجه بسرعة في هذه اللحظة تكون المرأة قد انهارت قواها والرجل اقترب ان يقذف، حينها امسك بيديها وقبلهما وعد لتنيك ولكن اسرع واقوى لأن الآن لا يوجد ألم فقط الآن توجد المحنة، ادخل الزب واخرجه حتى تقذف في داخلها وهي بدورها ستشعر بكل قطرة قذفتها داخل كسها تتحرك وتسبح داخلها. بعد الانتهاء لا تنسى ابدا ان تقبلها وتحضنها وتبقى بجوارها فبعد الجماع هي في احوج وقت تحتاجه لك فيجب عليك ان تقبلها وتحضنها وتشعرها بالدفء والأمان والحنان والحب واعلم عزيزي الرجل ان هذه الليلة لا يمكن ان تنسى بالنسبة لها ما حييت لذلك كن لطيفا معها ورؤوف لكي تبقى تشعر بحبك للأبد. read more

كلمات البحث للقصة

أغسطس 17

دانا و الاستاذ الخصوصي الجزء الرابع

و كانت دانا تنظر اليه و هي متعجبة مما يفعل لكناه بدت و كأنها بدت تستلم من لمساته على جسدها و كانت تشعر بأن مهبلها قد بدأ بالانزال و قلبها ينبض بسرعة , لم تشعر بهذه المشاعر من قبل و لم تعرف ما الذي يجري .. و اقترب منها أسعد أكثر و هو ينظر في عينيها و يديه عليى يديها الناعمتين و اقترب أكثر حتى وضع شفتيه على شفتيها الصغيرتين الناعمتين و بدأ يقبل فيهما و كانت دانا قد ذابت بين يديه و و لم تستطع المقاومة حتى بدأت تبادله القبل الحارة و كان يمص في شفتيها و هو يفرك لها بـ فخذيها بكل حرارة و شدّة , و يصعد بيديه من فخذيها الى أعلى ليصل الى كسّها لـ يزيد من محنتها و ذوبانها بين يديه , كان يعلم ماذا يفعل و كيف يشعرها بالمتعة , طلب منها أن تتأكد بان الباب مغلق و لن يدخل عليهم أحد , توجهت دانا مسرعة الى الباب لتغلقه بهدوء حتى لا يشعر بها احد , و و عادت الى الحبيب المنتظر, الذي جعلها تشعر بنشوة قليلة لم تشعر بها من قبل, عادت الى جانبه و قال لها : قربي دندون ما تخافي مني قربي أكتر خليني اشوف هالعيون الحلوين اكتر, اقتربت دانا و هي مستسلمة لكل مايطلبه منها , وضع اسعد يديه على خديها الناعمين و أخذ يتحسسهما بكل رقة و نعومة و ينظر في عينيها بكل محنة و هو يقول لها : ما احلاكي يا دانا , يسلمولي هالعيون الحلوين , كانت خجلانة منه بعض الشيء و تقول له بكل نعومة : عيونك الحلوين , رفع لها رأسها و قال لها , لو احط شفايفي على هالرقبة النعومة شو رح يصير يا ترى؟ و لم يكمل جملته الا و كانت شفتاه على رقبتها و بدأ يمص لها و يلحس رقبتها بكل هدوء و هي مستسلمة بين يديه ,لقد كان يقبّل رقبتها و يلحسها بكل شهية و هو يضع يديه على فخذيها و و يفرك بهما بكل قوة , و قد بدأت دانا تغنج و تصدر منها آهات المحنة و كانت تحرك جسدها و هي بين يديه و كأنها تريد ان تخلع ملابسها من عليها من شدة محنتها .,,, لم يستطع اسعد تمالك نفسه , لقد شعر ان زبه بدأ بالانتصاب من تحت بنطاله , عندها .. فتح سحّاب بنطاله و أخرج زبه الكامل الانتصاب امام دانا التي كانت ترى هذا المنظر لاول مرة في حياتها , لقد كانت مرتبكة جداص لا تعلم ماذا تفعل و ماذا تقول : فقالت له : ليش عملت هيك يا أسعد , قال لها و هو يقترب منها: حبيبتي هاد الزب الكبير كله الك و بين ايديكي , حياتي ايديكي الناعمين هدول خليهم ينحطو عليه يذوبوه تذويب , قالت له : شو بدك أعمل يعني : فاجابها أسعد مسرعاً و متلهفاً : بدي تذوبيني ذوبان و تبلعي زبي بلع ,,,آآآآآآه ما أزكى شفايفك لما ينحطو علييييه و يبلعوه بلللللع ,,, دندون حياتي هاد كله الك ,, اقتربت دانا و هي خائفة بعض الشيء من تلك التجربة لكنه وضع يديه على رقبتها و هو يلعب بخصلات شعرها و قال لها : حبيبتي ما تخافي رح تحبيه كتييييير , حطيه بين شفايفك الحلوين يلا , اقتربت دانا و وضعت لسانها على زب أسعد و بدأت تلحس به , كانت مترددة و خائفة للوهلة الاولى ,, التكملة في الجزء الخامس read more

كلمات البحث للقصة

أغسطس 16

حكايتى مع مدام من دولة مجاورة

[هذه القصة حققية مائة بالمائة وحصلت معاي سنة ال1997 كان عندى ومازال مكتب تأجير وبيع شقق بالاسكندرية وجى واحد من دولة شقيقة جدا للدراسة وسكن عندى بنفس العمارة اللى فيها المكتب بتاعى وجاب معاه مراته وابنه,مراته كانت حلوة وقصيرة ومحجبة بس عليها عينين سحر.ابتدت العلاقة عادية وجبت رجلها المكتب على اساس تستقبل التليفونات لان الشقة بتاعتهم مافيهاش تليفون وحسيت انه بال***ان ان الواحد يوصلها خصوصا مع شوية كلام حلو.المهم كانت بتشتغل معاى واحدة صايعة شوية فقعدت انصح فىالمدام انها تدير بالها منها لتلف على جوزها وابتدت تيجى للمكتب كثير وزودت من الكلام الحلو وهى بتبتسم وتفرح بيه واتاكدت انها سهلة وجاهزة لد ماجى اليوم اللى مستنيه.جالهم تليفون باليل وقت ماحنقفل المكتب طلعت البنت وندهت عليها واول ماجت دخلت عندى المكتب ووزعت البنت اللى معايا وقفلت باب المكتب وجيت ولصقت فيها وهى بتتكلم فى التليفون وكانت واقفة ولقيتها بتلصق فيا اكثر وخلصت المكالمة وبدأنا فىالبوس والذى منه ونيمتها على ترابيزة المكتب ووركبت عليها وقلعتها الكلوت وقعدت احك على كسها لحد ماجبت على بطنها وهى جابت على طول ومنها كل ماتلاقى فرصة اطلعلها الشقة او تنزل هى المكتب وهات يانيك….صدقونى القصة دى حقيقية بس ماتخلاش من شوية ديكورات لزوم المتعة read more

كلمات البحث للقصة