مارس 09

معلمة رياضيات

القصة تبدا عندما جأتنا مدرسة جديدة للرياضيات كانت جميلة وصغيرة وأنا من أول لحظة أحببتها وفي أحدي مرات راحت للمرافق وأنا عقبتها وبعد دخلت عليها بدون علم أحد ولما شافتني خاف وحاول أن يصيح بصوت ولكن أنا ماخليت يصيح وحطيت أيدي علي فمة وايد علي كسها ومداعبتها وهو بعد شوية كانت تستجيب لي وبوستها وبعدين رحت انيكها طيزها حتي جاء المني وتركتها ورحت للصف وحتي ألان نتواعد في أماكن مختلفة وأنيكها read more

كلمات البحث للقصة

مارس 08

على طاولة المكتب الجزء الرابع

على طاولة المكتب الجزء الرابع قال لها كمال : تفضلي سارة … بصراحة أنا مبسوط كتير بوجودك معنا بالشركة و حاب أعزمك عالعشا اليوم .. بتقبلي عزيمتي يا ترى و لا ما في النا مكان ؟؟؟ و قد كان يقول هكذا و هو يتبسم لها و ينظر في عينيها نظرات شهوة .. فـ اقتربت هي من مكتبه و اتكئت على المكتب read more

مارس 08

محنة شديدة الجزء السادس

محنة شديدة الجزء السادس و في يوم من الايام اعترفت ريتا لـ فراس انها اعجبت به و برجولته .. و اخبرته انها تشعر بأنه رجل كامل المواصفات و رجل فحل read more

كلمات البحث للقصة

مارس 07

أبواب النيك6

أبواب النيك 6 فإذا هي سمعت ذلك نخرت وزفرت وأخرجت لسانها تلذذا وشهوة وتمحناً فاستمتعت واستطبت ذلك جدا ووجدته ممتعا، فقلت لها: ما اسمه؟ قالت: البخي. ثم خرجت واغتسلت وعادت وبركت ووضعت يديها على ركبتيها كالراكعة وقالت ليّ: ريق (بللْ بماء فمك) رأس زبك ثم أدلك (مرر) به فتحة طيزي قليلا قليلا ثم أدخله بقوة، ففعلت فسمعت لطيزها صريرا عاليا لقلة الريق ونخرت نخرا مفرطا غير أنها صبرت، حتى نزل ماء ظهري. فقلت لها: ما اسم هذا؟ قالت: هذا الصرار. ثم خرجت واغتسلت وعادت وبركت كالسّاجدة وريّقت طيزها بيدها وقالت: لي ريق زبك وأدلك به فتحة طيزي ساعة ثم أدخل زبك قليلا قليلا ثم سلّه وأخرجه إلى رأس الكمرة ثمّ أولجه. فلما فعلت وجدت فتحة طيزها تخرط زبي كخرط الرخام، فلم أزل أعمل ذلك حتى أنزلتُ ماء ظهري، فقلت لها: ما اسم هذا؟ قالت: هذا خرط الرخام. ثم خرجت واغتسلت بالماء وعادت فبركت وجعلت على فتحة طيزها ريقا كثيرا ثم ريّقتْ ذكري إلى أصله ثم دلكت به فتحة طيزها، ثم قالت لي: أكثر ريقه في كل رهزتين، ثم أولجه وأدخله إلى أصله ثم قالت أخرجه حتى تنحيه عن فتحة طيزي ثم أعده كذلك ففعلت فكنت ارى فتحة طيزها إذا أولجت وأدخلت زبي يلتقمه طيزها كما يلتقم فم الطفل الصغير ثدي امه فإذا بلغ رأس زبي فتحة طيزها طوّق طيزها عليه طوقا أبيضا، لضيق الفتحة. فإذا أخرجته انطبقت فتحة طيزها واجتمعت على حلقتها، مثل الزبد فلم أزل كذلك حتى نزل منيّ فقلت لها:ما اسم هذا؟ قالت: هذا المطبّق. ثم خرجت واغتسلت بالماء وعادت فقامت وألصقت بطنها إلى الجدار…يتبع read more

كلمات البحث للقصة

مارس 07

يقظة حالمة

يقظة حالمة

في ليلة شديدة البرودة كليلتنا هذه
هاتفتني طالبة مني المرور عليها بعد أن أُنهي عملي لأمر ضروري
ألحيت في معرفة سبب الطلب إذ أن البرد القارص يجعلني متكاسلا عن الذهاب إليها في هذا الوقت مفضلا الإختباء تحت غطاء كثيف وثير يدفئ جسدي المفعم بالبرودة و لأنعم بنوم هادئ يليق بمثل تلك الليلة
فأجابتني بعد إلحاحي بأنها متعبة مريضة تحتاج نصيحتي ومساعدتي وليس معقولا أن أخذل إحتياجها لي
فكانت الإجابة بالطبع سآتي
وحالي وحال أفكاري أن جاءتك مهمة في ليلة لا مهمات لها, وتساءلت لم ربيتني يا أبي على أن أكون شهماً.
المهم أني بعد إنتهاء عملي لملمت أطراف read more

مارس 06

بنت الاكابر

في احدى الليالي الممطره خرجت بسيارتي ليلا لان صاحبتي سافرت بعد شهرين من السياحه في بلدي.وتحت احدى محطات الباص رائيت شابه رشيقه وشابين يتصارخان معها.نزلت واذا بهما يفران اتضح انهم لصوص.وقد خافو وهربو.شكرتني الفتاه وقلت ماذا تفعلين هنا واين تذهبين .قالت انا هاربه من زوجي لانه خانني على فراشي بعد 4 اشهر من ليله الدخله.تعاطفت معها وقدمت المساعده رفضت وقالت لاتضن بي السؤ فانا بنت عائله.وفعلا كانت جدا انيقه وملابسها اخر موديل وحتى صدرها يكاد يقطع زر القميص لانها غير مستهلكه كثيرا بلجنس وعطرها يملا المكان.المهم قررت ان اذهب فطلبت مني فقط ايصالهه للمحطه الرئيسيه لانها تقف بمنطقه مقطوعه.ورحبت بها وفتحت لها الباب فابدت ارتياح.سقت وتعمدت الاطاله لاني فعلا بدات اقذف شيئا فشيئا من شده شوقي لاكل هذه الفتاه.وكنت اتحرك كثيرا واعدل بنطلوني فانتبهت.قالت سكائرك فاخره تسمح فبدات تدخن.وتعمل دوائر بلدخان في فمها الرائع.احسست بلجوع وافقتني الذهاب للمطعم.واوصيت صديقي ان يضع لها مع الببسي بعض الويسكي لكي تنتعش.وفعلا صعدنا السياره يد بيد وهي بمنتهى الراحه.وقالت وهي تودعني اتصل بك لاردلك الجميل فاحسست بلضجر لكن قلت ما المانع انتضر.وماهي الى ساعه واتصلت لتقول اذا عندك وقت ادعوك لشرب الشاي فانا وحدي واشعر بلخوف.ذهبت مسرعا لاجدها واقفه ايضا وبعض المتطفلين يلاحقوها.فصعدت متلهفه كاني صديقها وهنا طرقت الحديد وهو ساخن.مددت يدي ووضعت رسها على صدري.لم تبدي اي رد فعل.وهي تنظر للاسفل وترى ضيبي بين افخاذي واضح احسست بحراره اذنها وخدها وبدائت تتنفس بحراره وتعض شفتها.فتعمدت ان اضع رجلي بقوه على المكابح لخلط الامور وبحركه سريعه صارت جدا قريبه من افخاذي وتسند يدها على زري.فنظرت لي وقالت ماهذا الحراره تصعد من هنا كلنار.فقلت الذي تحت هوه يشعلهه.فاسندت راسها قرب قضيبي جدا فبان ظهرها الرائ ولباسها الاروع.وانا اطبطب على ظهرها وصلت وحركت اللباس فتنهدت وسحبتهه الى الاعلى واذا بها تتنهد ويدها بدائت تفرك قضيبي.فتحت ازرار البنطلون وبدائت منهمكه وكانها عطشان من صحراء.وهي ترضع بطريقه الارتواء من شي .حتى قالت سوف لن ادعك تنام اليوم.وانزلت في فمها مرتين قبل ان نصل البيت .وقضينا معا سنه ونصف متعه كامله الدسم لانها كانت عروسه جديده ونضيفه جدا ورشيقه وراحه جسمها تخبل.حتى راحه جهازها التناسلي وطيزها وصدرها مثل طعم العسل.الى ان تزوجت من جديد بضغط الاهل والعلاقات لانها كانت بنت اكابر فتزوجها تاجر كبير.ووعدتني بلرجوع لي بعد فتره الزواج لان طعمي لن تنساه .وهي الان متلهفه من جديد لان الرجل لم يؤدي المطلوب عمره ستين.؟؟وهي اثنان وعشرون ربيع .تحياتي read more

مارس 06

قصه حب

27 انا وحبيبي إجى لعندي عالبيت فات عغرفتي حظنتو بقوة صار عم بيبوسني بكل مكان بجسمي شلح ثيابي وحملني عالتخت شلحت ثيابو نام علي وبوس بزازي بكل قوة وضل ينزل لتحت وانا عم ذوب اكثر وصل لكسي ولحسو واناعم اه اه اه وأخدت زبو وعم إمسكو ومصو بلساني فوق وتحت لحتى جنيت انا وهو بعدين فوتلي ياه وانا عم إتوجع اه اه اه اح اح اح حلو كتير اه اه اه عم بفوت ويطلع وعم إتوجع اهااها اها لحتي إشتفرغ فيني وبعدين بكفي القصة read more

كلمات البحث للقصة

مارس 05

نتكلم بلجنس

20 انا ايمن 22 سنة كنت قد ذهبت انا وصديقي للسفر الى احد الدول وعندما وصلنا حجزنا في الفندق ونحن في الغرفة وعلى سرائرنا اصبحنا نتكلم بلجنس ورايت صديقي عامر يلعب بزبرو من تحت الحرام فتقربت علية ودخلت في فراشة واصبحنا نتبادل القبلات واخذت زبرة وكان حار جدا واخذت ارضع بة وبعدها رفعت رجلي الى الاعلاى وحاول ادخلة وانا اقول لة لاتوذيني فوضع بصاق على راسيت الزبر وادخلة وانا اصيح اخ اخ اخ حبيبي لاتولمني ادخل زبرة في طيزي واحسست براحة غريبة وبعدها احسست بماء حار في طيزي فقد قذف في طيزي ونام علية وهو يبادلني القبلات وبقينا 15 يوم في السفرة نمارس الجنس… read more

كلمات البحث للقصة

مارس 05

اول مرة

اصغر منني ب 3 سنين .. شايفها بتكبر قدامي لحظة بلحظة .. كل تغيير في جسمها بحسه قبلها وبشوفه بقلبي قبل عنيا كل بروز في جسمها بيحرك جبال جوايا ولا كلامها ولا ضحكتها ولا عنيها ولا شفايفها ولا صدرها ولا خصرها ولا هانشها …. اقول ايييييييييييه ولا ايييه حاجه فوق الخيال .. مقدرش انام قبل ما افكر فيها مرة في حضني ومرة في حضنها مرة بمص شايفها ومرة بتمصلي .. كل يوم بحلم بلحظة لقانا واليوم اللي هتتمزج اجسامنا مع بعض .. اليوم اللي جسمي وجسمها هيكونو واحد

راجع اجازة بعد غياااااااااااب طوييييل دخلت البيت لقيتها بشعرها نازل على صدرها وعنيها بتقوللي وحششششتني وعنيا read more

كلمات البحث للقصة

مارس 04

زوجتى وابن البواب3ومرت

ومرت الايام عاديه الى ان جائت ماجده فى يوم وقالت حبيبى بكره عايزه انفض الشقه وهاتصل بام السيد عشان تيجى تنضف معايا وفرحت جداا فقلت جائت اللحظه اللى انت عايزها فام السيد امراءه فى الاربعين عاديه كاى ست ولكنها تملك طياز يسيل لها اللعاب دا غير انها مايصه شويه وذهبت الى العمل ولكننى مشيت بدرى وروحت الى البيت فوجدت ام السيد لسه داخله البيت وكانت ماجده ترتدى بنطلون قديم قماش ضيق جدا عليها وتحججت بان الاداره خلصت بدرى استعدادا للجرد السنوى وطلبت ماجده منى ان ادخل اخد دش قبل نضافة البيت وعشان ام السيد تغير هدومها وفعلا اخدت دش سريع وخرجت ودخلت ام السيد وهى ترتدىجلابيه بيضاء قديمه ولكنها تبرز طيازها بكلوتها الاسود الشبيكه واتجهت انا فى ركن من الشقه واخدت الجرنال معايا واقعدت اقراء ولاحظت بانهم يريدون ان يحركوا بعض الاساس فقلت لماجده ماتندهى على عطوه فردت ام السيد صحيح فكره وسكتت ماجده قليلا وتكلمت عبر الانتركم ونادت على عطوه وصعد عطوه وهوا سعيد وجاء وسلم عليه بترحيب الاطفال واشترك معهم فى تحريك الاساس وفجئاه وماجده بتاخد حاجه من على الارض البنطلون اتفرتك من ورا وظهرت فلقة طيازها كامله وضحكت وقالت طيب اغير ازاى دلوقتى فقلت وعلى ايه دا عطوه وام السيد هااااا فضحكت ماجده معايا ولكن عطوه لم يبرح فلقت طياز ماجده بعينيه وانتصب زبره من تحت الجلابيه بتاعته ونادتنى ماجده وقالت شوف الواد ونظرت وضحكت وكان شيئا لم يكن ونظرت ام السيد وقالت يخرب بيتك يا عطوه هاتهيجنىبعد خمس سنيت بعد موت جوزى وضحكت انا وقلت يالا يا ام السيد عريس اهوا فضحكت وقالت لا انا هخدوه معايا وانا نازله فضحكنا كلنا ولكن عطوه اشار الى ماجده بانه عايز ينكها تانى وتعمدت ماجده ان تتصنع عدم الفهم وانا ايضا ولكننى سخنت الى درجة الاحمرار فاخدت عطوه من يده وانا اضحك متجها الى ماجده وام السيد تشاهد فقلت له عايز ايه منها واشار على طيزها فقلت لماجده لفى يا روحى وردت ماجده احيه لا فقلت لفى يا بنتى الواد هايعيط ولفت ماجده واعطتنا طيزها فقلت اهى عايز ايه تانى واشار بيده على زبره ان يدخل جواها فقلت يالا طلعوه وسلح عطوه الجلابيه وظهر زبره فشهقت ام السيد من منظره فقالت مش خساره يبقى عبيط وضحكنا ولكن ماجده كانت فى وادى تانى فمزقت البنطلون اكتر لكى نرى كسها فاخذت ريقى ووضعته على كس سحر وامسكت زبر عطوه ووضعته على كس ماجده واقتربت ام السيد منا اكتر ومسكت طياز مراتى وفتحتهم اكتر ووضعت راسه بين شفايف كس مراتى وقلت لعطوه يالا ادخل فدخل عطوه بكل قوه وصرخت ماجده واخذ عطوه يدخل ويخرج بكس ماجده مراتى واتجهت ناحية ام السيد دون ان اتكلم وميلتها على الكانبه ورفعت الجلابيه ونزلت كيلوتها الاسود المخرم وانزلته ويالها من طيز كبيره وطريه جدااا وفتحتهم عن اخرهم ووضعت وجهى داخلهم وتركت فلقات طيازها تقفل على وجهى وانا اخرج لسانى داخلها فصرخت ام السيد وقالت دخله ابوس ايدك بقالى خمس سنوات ما فيش حد جيه جنبى ارجوك وعند دخول زوبرى بكسها امطيت بكسها عليه وانزلتهم فعرفت فعلا بانها زمن لم يقترب منها احد واخذت انيك فيها وهى تجيب لغايه ما قلت لها انا نفسى انيكك فى خرم طيازك وهى بنار تقول انا خدامتك وفعلا اخذت السوائل التى تنزل من كسها ودهنت فتحة طيازها وابتدات ادخل بالراحه كل هذا وعطوه ينيك ماجده من كسها ثم يقف ويذهب ويرضع لها بزازها واحده واحده دخلت زوبرى بطياز ام السيد التى كادت ان تسقط مغشيا عليها من الفرح والالم وامسكت عطوه وشديته وامسكت زبره ووضعته على فتحة طياز ام السيد واكن على زوبرى بقايا فضلات ام السيد ولكن لم يكن لها رائحه مزعجه فقلت لهم يالا ندخل الحمام ودخلنا وجلست ام السيد على الارض واضعه نصفها على قاعده التواليت وبقية طيازها للخلف وادخل عطوه زبره مره اخرى واتجهت انا الى ماجده وهى واضعه نصفها على الحوض وطازها ايضا للخارج فقلت لها هاخليكى تجربى تتناكى من طيازك فامسكت فضلات ام السيد التى كانت على زوبرى ووضعتها على فتحة طيز مراتى ماجده ولكن لم تكن كافيه وامسكت عطوه واخرجت له زوبره من طياز ام السيد فقلت لها نزلى حته فضغطت على بطنها وانزلت حته قليله ورات ماجده ذالك فانزلت سائلها مره واحده وبغزارة ووضعتها على فتحة طيازها وابتديت ادخله ببطىء ولكنى استعجلت ودخل نصفه وصرخت ماجده وابتعدت متئلمه وقالت اه ه ه ه مش ممكن قومى يا ام السيد عايزه اعمل بيبى وردت عليها اللى انتى عايزاه اعمليه عليه انا مش متحركه فهدات من ماجده قليلا وابعدت عطوه وامسكت بيد ماجده وصعدت على ضهر ام السيد وهى تتبرز فقمت بفتح طياز ام السيد بيدى وكانت كل فضلات ماجده تنزل على فتحة طيازها وكسها من الخارج فانزلت ماجده فامسكت زوبرى وادخلته بطياز ام السيد ونتبادل انا وعطوه على خرم طيازها الى ان انزلت سائلى المنوى وبعده على طول قذف عطوه منيه داخل طياز ام السيد التى اتناكت لدرجة الشبع وقد اشبعت من رؤية ماجده وهى تتناك من عطوه حتى عندما جابهم وضعت زوبر عطوه بفضلات ام االسيد وماجده فى فمها لكى تلعق اخر نقطة لبن من عطوه وهكذا كنا نحتفل فيما بعد نطلع عطوه ينيك معايا ماجده وكانت ام السيد بتيجى على شان تتناك بس وهكذاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا…………………. read more