سبتمبر 27

الكهربائى

عمل كهربائى بدوله ليبيا وفى احد الايام اثناء جلوسى على المقهى فى انتظار عمل جائنى طفل صغير وقال لى الكهرباء فصلت عن بيتنا فحملت عدتى وذهبت معه فادخلنى احد المنازل فاذا بسيده فى الثلاثين من عمره رائعه الجمال جسمها ممشوق صدرها كبير وبارز وطيزها كبيره وطويله القوام اخرجت ربع جنيه واعطته للصبى الذى لم يكن ابنها بل ابن جارتها قالت لى الكهرباء مفصوله عن المنزل من امس فطلب منى انى توجهنى لمكن العداد فعندما زهبت وجدت مفتاح الاوتماتيك الموجود بالمنزل احدى طرفيه مقطوع فاخرجت مفكى وبنستى وههمت فى تصليحه فاذا بى افاجا بها تنظر الى نظرات غريبه وشهوانيه فلم ابالى بهى وكتمت شهوتى بداخى واستمريت فى عملى وعندما انتهيت واشعلت الاكهرباء فى المنزل قالت لى عاوز كام طلب 15 جنيه قالت ليس معى مال عاوز ايه يفلوسك فتجرات عندما وجه نظرات الجنس فى عينها وقلت عاوزك انتى قالتى وانا تحت امرك وعلى الفور خلت ملابسى الخارجه ووقفت بالفانله والشورت وهى قفلت باب المنزل وحضنتها من الخلف وهى تقول براحه شويه والتفت ووضعت يدها على صدرت وانا بدات فى خلع ملابسها فى ابقيها الا بالكليوت والسونتيال واخدت افرك فى حلماتها واقبلها فى رقبتها ووجها واخدت فى مص شفيتها وهى تتاوه وشلحت هى كليوتها وقالت لى معاد وصول زوجى قريب انهى شغلك بسرعهفشلحت انا خلعت الشورت وومسكت هى زوبرى واخدت تفركه بيديها وتفركها على شفرات كسها وتتاوه وتتوجع وتوجهت بها على الترابيزه الموجوده فى الصاله ونيمتها على ضهرها وادخلت زوبرى فى كسها واستمريت فى ادخاله واخرجه بهدوه وهى تتاوه وتتوجع واخدت فى ادخاله واخراجه بسرعه وهى تتلوى وانا اقبل شفتاه وامص حلماتها حتى قذفت لبنى فى كسها وتركت زوبرى فى داخلها حتى هدا وتوجهت الى الحمام وغسلت وجهى ونظفت نفسى وارتديت ملابسى وخرجه لاجدها قد ارتدت ملابسها واخدت رقم هاتفها وحتى الان ازها كل اسبوع لاصلح الكهرباء وانور لها كسها read more

كلمات البحث للقصة

سبتمبر 26

نيك في القطار

في احد ايام صيف القاهرة الحاره قررت السفر لصديقي في بلده بعيده عنا حوالي الثلاث ساعات, لميت هدومي و حجزت بالقطر لتاني يوم الساعه 11 الصبح, جاء تاني يوم حضرت الشنطه و مشيت للمحطه و كان القطر جاهز للانطلاق, بدا الركاب بالصعود و بدا الشباب يتسابقون على ايجاد مكان مناسب خاصه اذا كان بجانب بنت او خلفها, عله يشفي قليلا من غريزته في هذا اليوم الحار, فقد وصلت درجه الحراره لما يقارب الاربعين مئويه اما انا فاحسست بحرارة قضيبي اعلى من هذا اليوم بكثير
فقررت ان اقف خلف امراه علها تطفىء لهيبي قليلا, وقعت عيناي على امراه جميله في الثلاثين من عمرها ضعيفة القوام read more

كلمات البحث للقصة

سبتمبر 26

بنت اختي والانترنيت

حصل هذا اثناء تنقلي بين صفحات الانترنيت لايجاد احدى الساخنات واداعبها عبر النيت وارى كل المناظر التي اشتهي ثارة اجد بنت حلوة اتلذذ مهعا عبر الكاماشاهد احسن البزازات واصغرها وكل الجسم…. الى ان جاء اليوم الذي كنت فيه كعادتي ابحر في النيث عثرث على بنت قالت لي انها تسمى…..وسالتها عن سنها وووو وقلت لها ان كانت لها علاقة جنسية اجابت بالنفي وقلت لها ان كانت ترغب في ذلك قالت انها ترغب ولكن ظروفها العائلية لا تسمح واقترحت عليها ان تجرب اللذة عبر النيت ارددا ووافقت في الاخير وطلبت مني ان اريها ذكري لانها في حياتها لم تشاهد ذكر مباشرة اللهم في الصور والنيت وفعلا لبيت طلبعا وراته وكم كانت مبسوطة وقالت لي اريد ان تداعبني وتتخيل انك تنكني. وفعلا بدات اقول لها انا الان ابوسك اغمضي عينيك زبي الان بين نهديك تم وصلت الىحدود اني امص كسعا الصغير وطلبت منها ان تضه اصبعها في كسها وتتخيل انني فنا الذي انيكها وسمعت عبر المايك انه تعيش القصة وترسل تاوهات اللذة وطبعا دائما انظر الى جسمها وهي الى زبي المنتصب لاني عندي 17سم ولحظة توقفت توسلت لي ان لا اقف وان انيكها من الخلف لانها تريد ان تجرب كل شئ مؤكدة انني جئت في الوقت المناسب. وحتى اضعكم في الصورة فانا ولا هي لم نشاهد وجوه بهضنا البعض وهذا كان الاتفاق والغريب في الامر انه لما احست انها وصلت لقمة اللذة استدارت الكام ووجدت البنت التي انيكها بنت اختي الامورة الصغير . وهي لحد الان لا تعرف انني فعلت هذا معها ولما رايتها في اليوم الموالي كانت جالسة بدات اتخيل ذلك الجسم وماذا لوطلبت منها. حيث سالتها الى اين تذهبين الان قالت الى الانترنيت لان الاستاذ طلب منها بحت لازم تقوم به’ وهنا ذهبت انا الى مقهى النيت فوجدتها تنتظروقالت لي انها امس لم تنم لانها كانت تتخيل زبي في كسها وتخيلت كل لحظة. فقلت لها هل بالامكان ان اجرب لها مباشرة فقالت لي متعتها في مثل هكذا وضع وسالتها ان كان احد من العائلة عاكسها مرة فقالت لي انه في هذا الصباح وكغير عادتها نظرت الى زب خاالها ولم يحدث لها قبل هذا وهولم يعرف انها تنظر اليه -انا طبعا- وقلت لها جربي معه وداعبه ربما يكون هو الاخر راغب في ذلك فقالت ساحاول. وفي الغدجاءت الى المنزل وكانت تبدو جدجميلة خاصة اذا كنت اعرف ما تحت كسوتها فنظرت اليها وقلت لها ان كانت قامت بالبحت قالت لي فعلا وانها وجدت في النيت امور جيدة فقلت لها احدري من بعض المواقع فقالت لي لا تخف وانا اعرف ما افعل. ومنذ ذلك الوقت وانا اتلذذ بها عبر النيت انتهى قصة حقيقية ولازالت الى اليوم. read more

كلمات البحث للقصة

سبتمبر 25

محنة شديدة الجزء السادس

محنة شديدة الجزء السادس و في يوم من الايام اعترفت ريتا لـ فراس انها اعجبت به و برجولته .. و اخبرته انها تشعر بأنه رجل كامل المواصفات و رجل فحل read more

كلمات البحث للقصة

سبتمبر 25

انا وسمر وسماح

هذة قصة حقيقة بدات منذو ثلاثة سنوات انا عندى وله مخزن مغلق مثل الشقة وكانت لى جارة اسمه(سمر)سنه حوالى (17)سنة جسمها فرانساوى جميل وكانت عذراء وكانت تاتى عندى فى المخزن يوم العطلة الاسبوعية كنت انيك فيها اربع اوخمس ساعات وفى يوم تعرفت على فتاه فى حوالى العشرين اسمه(سماح)كانت من النوع المادى التى تحب الفلوس اكتر من اى حاجة فى الدنيا كانت صديقة موظفة عندى فى المحل من اول يوم حضرت فيه عندى عرفت انه شرموطة بدات اتكلم معه فعرفت حبه للمال بدات تحضر كل يوم تقريبا وانا اعمل احلى واجب لانى قررت انى انيكهاوفى يوم كانت جالسه عندى فاذا ب سمر مرت من امامى والقت التحية وجدت سماح قامت ومشيت وراء سمر ثم عادت الى وسالت عنها بطريقة غريبة جدااوقالت لى انها تريد تتعرف عليها فقلت لها لماذا قالت لى ان هذه البنت جسمها جميل حلو قلت بمعنى ايه قالت لى انا عايزة انيك البنت ديه كانت المفاجاء كبيرة جدا بالنسبة لى جلست مدة افكر فى الموضوع فقالت لى انا عارفة انك كنت عاوز تنكنى ولكنى انامثلك احب انيك البنات واذا عرفتنى عليها سوف اخليك تنيك البنت ديه احلى نيكة فى حياتك بالفعل تم الاتفاق بينى وبين سماح على المعياد وهو يوم العطلة الاسبوعية. وفى الميعاد المحدد حضرت (سماح) قبل الميعاد بنصف ساعة وقالت لى انها لم تنام هذه الليلة فى انتظار الميعاد كنت اندهش من كلامها لانى اول مرة اشوف سحاقةوفى المعياد حضرت سمر وعندما رات سماح زعلت وكانت تريد ان تمشى ولكنى قلت لها ان سمر تريد تتحدث معها فى موضوع مهم وجدت سمر قامت واحضرت شنطة واخرجت ما فيها كان عبارة طعام الافطار من افخر نوع وكذا علبة عصير وثلاثة علب سجاير اجنبى وقالت لسمر ناكل ثم نتحدث جالسنة نفطر ونتحدث وبطريقة شيطانية قلبت سماح الحديث عن الجنس والسكس والكس والزب وبعد الافطار قامت سماح واحضرت اكواب من النسكافيه ثم سالت سمر عن ممارسه الجنس فكان سوءال غريب بالنسبة الى سمر فلم ترد سمر وبعد قليل قالت سماح الى سمر بنفس الطريقة انا عاوزه انيكك استغربت سمر من هذا الكلام وقالت لها معنا راجل ولها زب ممكن ينكنى وينيكك وتقولى لى عايزة انيكك قالت لها سماح جربى انا سوف انيكك احسن من اى راجل ثم قامت سماح وهجمت على سمر وقبلتها فى رقبتها اخذت سمر تقاوم مدة قليلة ووجدت سمر تنهار فى اقل من ربع ساعة وجدت الاثنان بدون ملابس ويصدرون اصوات تجعل الحجر يتكلم . فى الحلقة القادمة سوف اكمل لكم اجمل بيكه نتكتها وفقدان سمر وسماح عذريتهم فى ذلك اليوم. الناظر read more

كلمات البحث للقصة

سبتمبر 24

ليلة في المستشفى

ألم شديد في رأسي أحسست الدنيا تدور بي … لم أدري ماذا كان يحصل معي و فجأة ….. و قعت مغشيا علي … دخت … و بمجرد أن فتحت عيني و جدت نفسي في المستشفى …. المهم … بعد أن كشف علي الطبيب …. قال لا بد أن يمكث في المستشفى أربعة أيام … هذا سيء و لكن لماذا أيها الطبيب … فقال نحن لا ندري ما هو المرض الذي أصابك … لا بد أن أقوم بتشخيص حالته جيدا …. هذه قصتي … سأرويها من ليلة دخولي للمستشفى … : و ضعت في سرير كبير … كان مريحا حقا … لم أكن أحس بأي الم أو أي شيء بعد ما حدث لي في المنزل …. كنت أظن أنني بخير …. المهم …. كانت هناك سياسة في المستشفى ان كل ممرضة سوف تتابع حالة المريض و تراقبه على مدار اليوم …. أما ممرضتي فكانت عادية الشكل ….و الملامح … مكثت معي في اليوم الأول و هي تتابع حالتي … و كنت على احسن ما يرام …و بدأنا نألف على بعضنا و أصبحنا أصدقاء من الليلة الأولى …. ولكن نيتي لم تكن فيها خير … في الليلة التالية لما جاءت لغرفتي … أخبرتها اني أشعر بألم و لم أقل لها أين …. فقالت الان الطبيب ليس هنا … و لكن دعني أفحص مكان الألم لعلي أستطيع مساعدتك و تسكين ألمك…. صراحة لم أكن أتألم ولكن سوف أحاول ان أجذبها الي … لنحصل على بعض المتعة الليلة … كانت خطتي واضحة …. فقلت لها أنا أستحيي منك … لا أستطيع أن أريك مكان الألم … قالت لا … لا تستحيي مني … فأنا ممرضتك ….. و هذا أمر طبيعي …. read more

كلمات البحث للقصة

سبتمبر 24

أنا وطليقي

أنا مطلقة وعندي ولد يروح عند أبوه الخميس ويرجع الجمعة في الليل المهم أحد الايام مارجع أبني كالمعتاد أتصلت علي طليقي قال أنو في الشقة وماعندا سيارة رحت لعندو بسيارتي ولما صعدت دقيت باب الشقة فتح طليقي الباب كان خالع كل تيابوا ألا الشرت قتلوا وين الولد قالي نام أدخلي خوديه فلما دخلت قال أش رايك ندردش شوي اوكان حاط فيلم سكس وبصراحة أنا كنت دايبه دكرت أيام النيك قعدت هو حس فيني قعد جنبي وزبوا واقف وقعد يبوس فيا ويدعك صدري شلحلي الفانيله وباس صدري وبعدين أعطاني زبوا نرضع فيه وهو يقول أرضعي زبك وحشك زبك وفتحت رجليا وشلحني البنطلون والشرت ولحس كسي وأنا أتنهد بصوت عالي آه آه آه آه أم بعدين دخل زبا في كسي وأنا نقول نيكني نيكني أني قاعدة نحبك مانسيتش نيكك فيا وناكني من ورا ورجع لحس كسي حتي شبعت بعدين رجع ناكني في طيزي لعند ماآجا ظهروا وبعدين لبسنا تيابنا وباسني ورجعت البيت وقعدنا علي هالحال سنة كامله بعدين تزوجنا من جديد وجبنا بنوته حلوة وكانت أحلي أيام في النيك read more

كلمات البحث للقصة

سبتمبر 23

انا وابن صديق ابي -منقولة

احكي لكم قصتي الحقيقية هده و اتمنى ان تعجبكم اسمي هلين وانا عربية الاصل كابي ولكن امي اجنبية و لهدا فنحن قاطنون بالديار بالاروبية و زيارتنا لمسقط راسي مستمرة(مصر) قصتي وقعت مع شاب امريكي الاصل و هو ابن صديق ابي الدي كانت زيارته لبيتنا متتالية و معتادة كل اسبوع مند طفولتي فبالرغم من تعاملي معه الدائم الا انني كنت لا اميل اليه كثيرا كان يحاول التقرب مني اكثر من مرة و لكنني كنت ارفض باستمرار فالطقوس في الخارج ليست كما هي في بلاد العرب حيث كان مبداي قبل الدهاب الى الخارج هو وضع حدود دائما بين البنت و الولد و وجوب الحفاظ على العدرية لانها الرمز الاعلى للبنت ولكن بعد انتقالي و مصاحبتي لاهل الديانات الاخرى فقد تغيرت نظرتي كليا الا انهم يحتسبون البنت البكر معقدة و غير قادرة على الانفتاح على العالم الخارجي الدي اصبحت فيه كلمة سكس كلمة عادية و ممارسته اصبحت عمومية المهم و حتى لا اطيل عليكم ابدا في قصتي— في احد الايام في فصل الصيف حيث تكون الحرارة جد جد جد مرتفعة و من طبعي في مثل هده الايام ان انام بلباس جد خفيف و ان لا اتغطى او ان انام عارية تماما مع غطاء رقيق لانني كنت متاكدة من عدم دخول اي شخص لان امي و ابي يدهبون للعمل مبكرا و لا يرجعون الا في وقت متاخر من الليل و عتدت ان ابقى انا و اخي الصغير (5 سنوات) في البيت مع الشغالة التي تكون منهمكة في شغل البيت ففي الصباح جاء جون وهو اسم الشاب الامريكي الوسيم الدي اعرفه الى بيتنا برفقة والده و قد كان ابوه سيسافر معي ابي و اراد ان يترك ابنه معنا بحجة انه يحب تغيير الجو فانطلق الجميع الى عملهم امي الى الشغل اما ابي و ابو جون الى السفر فبقيت انا و اخي بيتر و جون و الشغالة في البيت اخد جون يتجول في البيت و صعد الى الطابق الثاني حيت توجد غرف النوم فبمجرد ان فتح غرفة نومي حتى راى ان كل الغرفة مظلمة لانني اقفل كل النوافد قبل النوم لانني لا اصحى مبكرا و ضوء الشمس يسبب في استيقاظي فاستغرب هو لسكون الغرفة فدخل و اغلق الباب و هو لا يدري بوجودي فبمجرد ان فتح النافدة استيقظت انا على صوته و هو يغني و نظرت بعين واجدة وقلت من؟؟؟ و لم انتبه الى الفراش الدي انزاح من فوقي بسبب كثر حركتي فدور وجهه و رآني و باسلوب متعجب قال واااو هلين كم اصبحت جميلة و دعرت لرِِيته و هو يقترب مني و ينزع ملابسه و انا احاول بسرعة ان اغطي نفسي فقد كان صدري كبيرا جدا و الكل كان يلاحظ بانه اكبر من سني و هو كان يمتلك زبا ضخما جدا جدا وان لونه اسمر دااكن و خصيتاه كبيرتان جدا و متدليتان فرمى بكل هدومه على الارض و انقض علي كوحش كاسر يقبل في شفتاي بشغف كبير و يده تمسك بصدري حتى حاول قطعه بيده و انا اقول له توفق ممكن يدخل احد فاسرع و اقفل الباب بالمفتاح و قد كانت نظراته لي مغرية مما جعلني ارتاح فاشعلت نيراني و اصبحت هائجة و ما ان وصل الى السرير حتى امسكت به من عنقه و سحبته فوقي فاحسست بزبه الضخم يلامس الكسي الغارق في مياهه فاخدنا نقبل بعض و اخدت خصيتيه و اخدت العب بهما وهو يلعب بصدري الضخم الدي عرفت قيمته الان فنام هو و جلست انا على بطنه و اخدت امص زبه حتى النهاية و هو كدلك انقلب الوضع و اخد يمص كسي بشغف كبير فقال لي اريد ان ادخل زبي في كسك فقلت له انا ما ازال بكر فقال لي نحن هنا لا نعترف بهدا فلاحظ انني بدات اخاف فوضع يده على راسي و قال لي ان كل صديقاتك يمارسون السكس و انت لا فطمئنت لهدا و هززت راسي موافقة فطلب مني ان احضر قطعة قماش فاحضرتها دون ان اساله لمادا فنمت على ضهري ووضع القطعة تحتي مباشرة فاخد يلامس صدري و يمص كسي و يوسع فتحة طيزي بيده مما اشعل النيران اكثر و اكثر فقلت له ادخله يا جون ادخله وقال لي انه سيؤلمك كثيرا فلم ابالي فمسكت بزبه و قلت له ادخله الان فما ان ادخل قليل منه حتى احسست بالم فضيع ولكن هيجاني كان يغطي كل شيء فصرخت و قلت له اكمل اكمل ادخله فدفعه دفعة واحدة حتى كدة اموت فاخد يدخله و يخرجه بسرعة و هو غير مبالي باللم فما ان اخرجه كليا حتى تسربت دماء حمـــــراء و قال لي ها انت الان قد اصبحت كباقي صديقاتك فحملني الى الحمام الموجود في غرفتي نفسها و تحت رشاش المياه ضمني وقال لي انت هائلة و مسك الصابون و اخد يسكب عاى جسمي و يفرك صدري مما اهاجني من جديد فانقضت على زبه و الماء يغمرنا و اخدت امصه و مسكت بالخصية و اخدت امصها و كان شيئا هائلا ان تمص خصية رجل فقدف على وجهي و على جسمي باكمله و كان منيه ساخنا جدا و بعد دلك اكملنا الدش و ارتدينا ملابسنا و طلب مني ان اخبئ قطعة القماش التي عليها دماء و توظيب الغرفة و نزلنا سوينا لنفطر و مازال يتردد من وقت الى آخر لبيتنا ليقوم بتنييكي و انا افرح كثيرا اتمنى ان تعجبكم القصة read more

كلمات البحث للقصة

سبتمبر 23

لمست زبره

11 انا شاب مصري قصتي دي حقيقة كنت بدرس في احد الجامعات وكنت انا ومجموعة اصدقاء واخدين سكن لاننا كان مغتربين وكان امجد صديق الطفولة واحد من الي ساكنين معايا هو رفيق عمري كنت بحبه اكتر من نفسي وهو كمان لكن كان فيه شئ دائما تاعبني هو اني اني كنت باميل لاني ابص لتفاصيل جسمه وخاصة زبره وكنت باطيل النظر وخاصة وهو منتصب وكنت في اوقات الهزار اميل الاني ابوس شفايفه وهو كمان كان بيبوسني بقوة وكنت باقي مستمتع لما ايدي اوجسمي يلمس زبره لي كان بينتصب احيانا من كتر مايدي بتلمسه ولانه كان بيحبني كاصديق وانا كمان كنا بنعد عن بعض في مرة سافر كل الي معانا في السكن الا هو وانا وبعد المذاكرة قعدنا نهزر ونبوس بعض لحد مقال خلاص هنام وكنا علي سرير واحد قلت له هنام معاك قالي ماشي في الحقيقة هو نام وانا مقدرتش فضلت ابص لجسمه وزبره ومديت ايدي ولمست زبره ومسكته بخفة علشان مايصحاش وبعدين اديته طيزي الي خليتها تلزق في زبره الي مع حركتي انتصب وطلعه من الهدوم علشان احس حرارته وانا كمان كشفت طيزي ومسكت زبره وحطيته في طيزي وابتداء هو يدخله ويطلعه بس برفق ولما اشتدت شهوته ضعط زبره في طيزي جامد شعرت الم شديد فبعدت عنه وهو كمان و بعدها راح الحمام ورجع نام علي سرير تاني هو ضرب عشرة في الحمام في اليوم التاني كان كل واحد مننا مكسوف من التاني مش قادر يتكلم في الظهر ولاننا شبه مانمناش دخل الاوضة علشان ينام دخلت وراءه علشان اثبت لنفسي ان الي حصل امبارح شئ عرضي قالي هتعمل قلت له هانام معاك علي السرير قالي مافيش داعي لكني اصريت ونامننا وانا بقاوم رغبتي فيه واخيرا مقدرتش لاقيت ايدي غصب بتروح ناحية زبره وتمسكه الزبر الي كان منتصب علي اخره راح مسك ايدي هي علي زبره وقال لي انت عاوز اه قلت مش عارف قال لي انت تعبتني انا مش قادر استحمل انت صديقي وانامش عارف اعمل اه قلت ان مستغرب رغبنتي فيك قال والعمل قلت له نيكني يمكن الرغبة دي تموت ناكني بعد نقاش بس كان بحرص منه علي لانه عارف ان دي اول مرة ومخلاش زبره يدخل في جامد ويألمنى وبعده لاقيت رغبتي بتزيد وبالليل قلت له بصراحة انا مش قادر وعاوزك تنيكني باتني عاوز احس زبرك وهو بيفتحني وتالم وانا تحتك بس خايف ده يخليني اصغر في نظرك قالي وانا كمان كل مانص لك رغبتي تولع وزبري من الظهر علي اخره كل مابص لك اما عن نظرتي ليك فانت حتة مني بحبك اكتر من نفسي وبعد حوار قرننا نعمل ليلة دخلة بجد دخلنا الحمام ساعدني في تنضيف جسمي وطيزي بالحلاوة وكانت لمساته تدوب ودخلنا اوضة النوم قرب مني وانا واقف ولمس خدودي بكفه وبداء يبوس في وابوس فيه ويمص شفايفي وامص شفايفه وبقي الهزار زمان جد خلعني هدومي وخلعتو هدومه بدات ابوسه في صدره ونزلت بالبوس لحد زبره حبيبي اجمد زبر في العالم اكيد مسكته ادلكه وامص فيه وهو ماسك شعري ومع النشوه كان بيشدني علي زبره الي وصل لاخر بقي وفضلت امص لحد ماقذف في بقي العسل كله وانا فضلت امص لاخر نقطة وانا مستمع قمت وهو زبره لسة منتصب علي اخره كانه واخد فياجرة زبر صعيدي بجد ادورت وبدات احك طيزي في زبره وامشي قدامه وهو ماشي ورأيا لحد السرير نمت علي بطني ونزل هو تدليك في طيزي وبوس فيها ودهن صوابعه كريم وقعد يلعب في طيزي علشان توسع وانا دايب تحته وبقول اه اه اه قلت له مش بصوابعك اه اه بزبرك حبيبي ووسع طيزي اه اه قلت له ولايهمك انا عاوز الالم اه اه اه الي هيعمله زبرك وهو بيفتحني يكون هو متعتي الاولة دهن زبره بالكريم ودهن طيزي وبداء يدخله في زبره الي كان انتصابه حديدي وبداء مع كل ضعطة يمزع في طيزي انا بصرخ بالم اه اه اه اه اه اه في الحقيقة هو كان خايف علي وكان يخف الضغط وانا اقوله دوس دخله فيدخله بقوة والدم ينزل وانا اصرخ ومستمع لحد ما زبره كله دخل طيزي مع نشوته بداء يضعط بقوة لدرحة اني حسيت زبره وصل من طيزي لحد بقي واستمر يدخل ويطلع زبره في طيزي وانا مستمتع لحد ما جابه في لبن دافي ممتع وكانت اجمل دخلة ناكني بعدها وبعد طيزي الي وسعت بزبره باكتر من وضع وفي كل مرة قوة زبره ما قلتش عن الي قبلها وكان بيتفنن في انه يمتعني بزبره حبيبي وكنا في سنة اولي واستمر ينيكني لدلوقت كل يوم تقريبا في السكن ولما كنا نرجع البلد عندنا بنقضي اجمل لحظات النيك الي زوذة الرابط بينا وانا بقوله الي صديقي الي حبيبي الي زوجي بحبك يااجمل انسان في الدينا يصاحب اجمل زبر اكيد اتمني كل الواطين يبقو زينا الواط عندهم مش جنس بس انما حب علاقة قو تربط بين قلبين read more

كلمات البحث للقصة

سبتمبر 22

على طاولة المكتب الجزء الخامس

على طاولة المكتب الجزء الخامس فرحت سارة بـ هذا المسج و ارسلت له رداً عليه .. و نامت .. و في الصباح استيقظت و هي في غاية النشاط و الحيوية …و ذهبت و استغربت بانها وجدت كمال قد وصل قبلها الى الشركة و ظنت بانها تأخرت عن عملها .. لكنها فوجئت بأنه قال لها قبل ان تسأله : صباح الورد … لا تستغربي .. انتي مو متأخرة ..بس انا ما عرفت انام الليل و أنا بفكر فيكي … و حبيت آجي بسرعة اشرب القهوة مع احلى سكرتيرة بالدنيا… ابتسمت سارة له و خجلت بعض الشيء و ذهبت لـ تعد القهوة له و لها … و بالفعل شربت قهوة الصباح هي واياه و عادت الى مكتبها كي تبدأ عملها …. و بعد ساعتين من الوقت تقريبا طلبها كمال الى مكتبه كي تطبع له ورقة على الكمبيوتر الخاص به …..فـ اقتربت سارة من جهاز الكمبيوتر الخاص به و هو لا يزال جالس على كرسيه … فـ اشتم حينها كمال رائحة عطرها الجذاب … و قد كانت سارة قريبة منه كثيراً و شعر بأنه يريد ان يحتضنها و بقبلها فقط لا غير…. و كانت هي تطبع الورقة و هي تنظر له و تبتسم في كل لحظة …و كأنها متعمدة على اغرائه بـ ملابسها و ووقفتها المثيرة ..و لم يستطع كمال مقاومة جمالها read more

كلمات البحث للقصة