يوليو 23

سكس

كنت ذات يوم انا في بيتنا ولا يوجد احد من اهلى واخذت اشاهد الفيديو افلام سكس وتمنيت انيك اي احد في خمس دقايق طرق البا وفتحت ووجدت صديقه اختي وقالت اين اختك فقلت هنا في الداخل وانا مفكر في اغتصابها ولما دخلت طلبت منها الجلوس في الغرفه الداخليه وكان الفيديو شغال ولما شاهدت قالت هذا من الي كان يشاهد هل هو سلطان فلما جئت اليها وكان زبي قايم فطلبت منها القبله من الشفايف فرفضت وقالت ابتعد عني ارجوك فقلت لها اقسم لك اني لم اخبر اي احد في هذا بس ابي منك ان تنامي على بطنك فقالت ابتعد عني فهجمت عليها واخذت اقبل رقبتها وشفايفها واخذت تخرج منها انفاس غير طبيعيه وهاهي نفس الشهوه فقالت هذا انا امامك افعل بي ماتشاء ولاكن لاتحاول ادخاله في كسي فقمت وادخلته في طيزها وكانت طيزها بيضاء وكسها ابيض وجسمها الجميل فاخذت ادخل زبي في طيزها واخرجه فلما جاء الحليب طلبت منها مص زبي فرفظت فقلت لها اذا تريدين الذهاب افعلي ففعلت فلما فعلت قلت لها اذا خرج الحليب لاتقذفينه ادخليه جوء جسمك فرفضت وكررت وقلت اذا تريدين الذهاب افعلي لي مالطلبه منك فخرج الحليب ووضعته في بطنها وكانت كل يوم تتاتي الي انا وانا الى الان اتكلم معها جوال واطلب منها المجى لما يذهبون اهلى وشكرااا هذي القصه read more

كلمات البحث للقصة

يوليو 22

بنت عمتي

انا اسكن بغداد واسمي علي وانا عمري 18سنة عندي علاقة حب مع بنت عمتي واسمها حنين ونحن على على علاقه منذ اكثر من سنتين وكنا دائما ما نلتقي في الاماكن العامه وايضا نلتقي اسبوعيا كل يوم خميس مع تجمع عائلتنا الكبيره وكانت حنين تتمتع بمواصفات سكسيه وجسمها مثير جدا وصدرها كبير ومغري وانا ايضا كنت اتمتع بمواصفات جيدة بالنسبه لباقي الشباب وبمرور الوقت ومن خلال مقابلاتنا علمت انها تحب الجنس كثيرا مثلي لاني كنت احب الجنس جدا جدا وفي مرة نلتقي فيها وفي أي مكان كان يجب ان نختفي عن الانظار لكي نستبدل القبلات الحارة وامص شفتيا التي لم اجد احلى من طعمها بالغرم من انني قبلت فتيات كثيرات ولكن حنين كانت مختلفه وفي احدى القائات الاسبوعيه في بيت جدي اظطرت عائلتي وعائلتها البقاء في بيت جدي والمبيت حتى اليوم التالي وكنا انا وحنين في غاية السعادة وعند اقتراب الساعه الواحدة ليلا نام جميع من في البيت خرجت في الحديقه واتصلت على موبايلها وقالت لي هل كل من في البيت نايمين جاوبتها نعم وبدأت بمغازلتها مثل كل مرة وانا اعلم انها تمارس العدة السريه فقلت لها شنو رائيج ان اجي يمج وابوسج بوسه قاتله فقالت لي انا سوف ادخل الحمام وانت تعال وادخل بعدي بقليل وفعلا ذهبت الى الحمام وهي كانت لابسه ثوب نوم سكسي وبمجرد رؤيتها بهذا المنظر انتصب عيري وبدأت امص شفتها وامص رقبتها وكان جسمها ملتصق بجسمي وعندما التصق عيري بكسها اغمضت عيناها وهي تتأوه وتقول اه ه ه وامم وحضنتها وفجأه وجدتها تدخل يدها من تحت التيشيرت وتتلمس شعر صدري وانا لا اراديا وضعت يدي على صدرها وافرك حلماتها ونحن في عالم اخر عالم الجنس الجميل قررت ان اخلع التيشيرت وخلعته وعندما شافت شعر صدري جن جنونها ونزلت على عيري ومصته مص حتى نمنا على ارضيه الحمام واصبحت الحس كسها وهي تمص عيري كما في الوضع المعروف69وبعدها بدأت ارضع من حلماتها الورديه بعد ان خلعت كل ملابسها وطلنت مني ان انيكها لكني رفضت لانها بعدها بنت وايضا لخوفي من ان يسيقظ احد لكنها قالت انت تحبني وانا احبك ومستحيل اتزوح واحد غيرك حتى لو من طيزي المهم نيكني ووضعت عيري على كسها وحكيته حتى اصبح لون كسها احمر وادخلت عيري في طيزها وهي تصدر اصوات تجعلني في قمه النشوهوادفع عيري بقوه ونسيت كل من حولي حتى جبيت (صبيت المني) بداخل طيزها ولبست ملابسي وقبلتها وفتحت الباب لكي اخرج فضحكت وقالت لي نسيت هذا وهي كانت تؤشر على لباسي (الشورت الداخلي) فغلقت الباب ونزعت البنطلون وعندما شافت عيري طلنت ان انيكها مرة ثانيه وجلست على ركبها ومصت عيري وقفت وحماتها ولفت قدمها حول جسمي واخلت عيري في طيزها وهي تمص شفايفي وانا اداعب صدرها وقلت قلت لها اني سوف اجب فقالت لي هذه المرة اريدك ان تجب في فمي وفعلا جبيت في فمها وقالت انها لم تتذوق في حياتها شيء لذيذ مثل هذا الطعم والآن نحن نمارس الجنس كلما جاءت الفرصه واتمنى ان تعطوني ارئكم على الايمي read more

كلمات البحث للقصة

يوليو 22

عاااااااايز انييك هااااااايج مووووووووت قصة

انا شاب عمرى 28 فى الحقيقة فى وحدة اتعرفت عليها من على النت يا لهوى وحدة جناااان بعا علشان السرية مقدرش اقول هى مين كنت داخل على وقع سكس وكاتب تليفونى وايميلى وهى طلبتنى ورحتلها كنت كاتب حجات تهيج واول ما اتصلة قالتلى تعالى بسرعة اوعة تتاخر علية وانا ما صدقة انها اتصلة وجيت رايح على طول متاخرتيش كانت هايجة ومولعة وجسم اية وحلاوة اية وصدرة اية يجنن وانا اول مشا شفنا بعض وحضنا بعض وقعد هى تبوس وانا ابوس وامسك فى صدرها وابوس فى شفايفها واعصر بيزازها وامسك طياظها يالهوى كانت احكاية وقلعتها هدومها وهى قطعتلى الهدوم وقطعتلها قميص النوم وقلعتها وقعت امص فى كوسها وانا قلبها فى الصالة وهايجة جدا ونزلة وقبة وغرقة وانا نيكتها 3 ازيبار ورة بعض من غير ما زيبرى يطلع من كوسها بجد بجد دى قصة حقيقة وبدانا مع بعض من الوقت دة وقالت انت متعتنى جدا متعتنى احسن من جوزى اوعى تسيبنى قلتها مقدرشى لغاية لما جوزها سافر برة واضررت تمشى معاه قلتلى انا عايزة اطلق منة بس معرفتشى علشان المصالح ال بينهم ال عايزة اجمل متعة بجد تتصل 0182686438 واسمى وليد عمرى 28 وانا جاهز معاها لاجمل متعة وايميلى read more

كلمات البحث للقصة

يوليو 21

انا وسمر وسماح

هذة قصة حقيقة بدات منذو ثلاثة سنوات انا عندى وله مخزن مغلق مثل الشقة وكانت لى جارة اسمه(سمر)سنه حوالى (17)سنة جسمها فرانساوى جميل وكانت عذراء وكانت تاتى عندى فى المخزن يوم العطلة الاسبوعية كنت انيك فيها اربع اوخمس ساعات وفى يوم تعرفت على فتاه فى حوالى العشرين اسمه(سماح)كانت من النوع المادى التى تحب الفلوس اكتر من اى حاجة فى الدنيا كانت صديقة موظفة عندى فى المحل من اول يوم حضرت فيه عندى عرفت انه شرموطة بدات اتكلم معه فعرفت حبه للمال بدات تحضر كل يوم تقريبا وانا اعمل احلى واجب لانى قررت انى انيكهاوفى يوم كانت جالسه عندى فاذا ب سمر مرت من امامى والقت التحية وجدت سماح قامت ومشيت وراء سمر ثم عادت الى وسالت عنها بطريقة غريبة جدااوقالت لى انها تريد تتعرف عليها فقلت لها لماذا قالت لى ان هذه البنت جسمها جميل حلو قلت بمعنى ايه قالت لى انا عايزة انيك البنت ديه كانت المفاجاء كبيرة جدا بالنسبة لى جلست مدة افكر فى الموضوع فقالت لى انا عارفة انك كنت عاوز تنكنى ولكنى انامثلك احب انيك البنات واذا عرفتنى عليها سوف اخليك تنيك البنت ديه احلى نيكة فى حياتك بالفعل تم الاتفاق بينى وبين سماح على المعياد وهو يوم العطلة الاسبوعية. وفى الميعاد المحدد حضرت (سماح) قبل الميعاد بنصف ساعة وقالت لى انها لم تنام هذه الليلة فى انتظار الميعاد كنت اندهش من كلامها لانى اول مرة اشوف سحاقةوفى المعياد حضرت سمر وعندما رات سماح زعلت وكانت تريد ان تمشى ولكنى قلت لها ان سمر تريد تتحدث معها فى موضوع مهم وجدت سمر قامت واحضرت شنطة واخرجت ما فيها كان عبارة طعام الافطار من افخر نوع وكذا علبة عصير وثلاثة علب سجاير اجنبى وقالت لسمر ناكل ثم نتحدث جالسنة نفطر ونتحدث وبطريقة شيطانية قلبت سماح الحديث عن الجنس والسكس والكس والزب وبعد الافطار قامت سماح واحضرت اكواب من النسكافيه ثم سالت سمر عن ممارسه الجنس فكان سوءال غريب بالنسبة الى سمر فلم ترد سمر وبعد قليل قالت سماح الى سمر بنفس الطريقة انا عاوزه انيكك استغربت سمر من هذا الكلام وقالت لها معنا راجل ولها زب ممكن ينكنى وينيكك وتقولى لى عايزة انيكك قالت لها سماح جربى انا سوف انيكك احسن من اى راجل ثم قامت سماح وهجمت على سمر وقبلتها فى رقبتها اخذت سمر تقاوم مدة قليلة ووجدت سمر تنهار فى اقل من ربع ساعة وجدت الاثنان بدون ملابس ويصدرون اصوات تجعل الحجر يتكلم . فى الحلقة القادمة سوف اكمل لكم اجمل بيكه نتكتها وفقدان سمر وسماح عذريتهم فى ذلك اليوم. الناظر read more

كلمات البحث للقصة

يوليو 21

الفتاة الفتانة Miss Sexy الجزء الحادي عشر و الأخير

الفتاة الفتانة Miss Sexy الجزء الحادي عشر و الأخير ثم جلس مراد على ركبتيه و أمسك في زبه الكبير الممحون و طلب منها أن ترضعه .. و لم تمانع نهيل في ذلك لأنها كانت قد قرأت عن مص الزب كثيراً و كانت تتمنى بأن تجرب تلك الوضعية … فأخذت تلحس في بيضات مراد بكل خفّة و رقّة ..و هي تغنج و تصدر انفاسها الحارة على الزب الكبير…و كانت تلحس بكل محنة و هي تغنج و تلحس بقوة و مراد يغنج و يصرخ من شدة محنته عليها و طريقتها الاحترافية في اللحس و المص على الرغم من أنها لأول مرة تقوم في ذلك … فكان يشد شعرها و هي ترضع له زبه من شدة استمتاعه بها …. و كانت نهيل تدخل زب مراد بأكمله في فمها و تخرجه بسرعة و هي تغنج بكل فن …. حتى أحس بأن ظهر اقترب على النزول فنهض بسرعة و أمسك نهيل ورماها على الارض و جلس بين رجليها المفتوحتين و أمسك زبه و قال لها : اجا دور فتح الكس هلأأ .. زبي مش قادر يتحمل حبيبتي آآآآخ ما احلاه هالكس الممحوون … حبيبتي شو هاد الزنبور الحلو آآآآآآآآه بده فرررك بـ راس الزب… فأمسك زبه و وضعه على كسها و بدأ يفرك زنبورها و كسها بأكمله من الاعلى للأسفل و على شكل دوائر في رأس زبه الكبير المتصلب .. و هي تغنج و تصرخ و تتلوّى بين يديه و تقول له : آآآآآآآه آآآآه نيكني …آآآآآآآي دخل زبك جوا كسي آآآآآآه مش قادرة حبيبي آآآآآآي.. ثم ادخل مراد زبه الكبير في كسها بكل هدوء و رقة حتى فتحها و نزل من كسها الممحووون بضع نقاط من الدم نتيجة فتح غشاء البكارى … و كانت تشعر نهيل بالمتعة الشديدة و لم تتألم من فتح كسها ابداً … بل كانت تقول له و هي تغنج : نيكني بسرعة آآآآآه آآآه دخله اكتررررر آآآآآآي … فكان مراد ينيك في نهيل بسرعة و قوة و هو مستمتع في غنجها الممحون و كان ينيك بها و هو يقول لها : ايوا شدددي بدي الضهر ينزززل بقووة على زبي آآآآه ما احلى النيييك و الفتح حبيبتي آآآآآآخ بتجنني حياتي آآآآي … و بقي ينيك بها حتى صرخت و اهتز جسدها و ارتعشت رعشة الشبق و هي تذوب بين يديه و نزل ضهرها بشكل قوي على زبه الكبير و صرخ هو من شدة المحنة و نزل ضهره بقوة كبيرة و أمسك زبه بسرعة على بزازها الكبيرة و نزل ضهره بأكمله على بزازها و حلماتها و هي تضحك و تغنج … و قد كان مراد قد نسي الكاميرا على وضع التشغيل و قد صورتهما و هما ينتاكان بكل محنة و كانت أجمل صور التقطت لـ نهيل الممحونة و قد فازت باللقب التي حلمت به بكل جدارة و كانت تلك العلاقة بينها و بين مراد بداية للنجومية بالنسبة لنهيل الممحونة .. فقد اصبحت من أحدى فتيات الاغراء و الاثارة و الفنانات في صور السكس و ممارسة الجنس عبر الفيديو … read more

كلمات البحث للقصة

يوليو 20

ممارسة ف الحقيقة من غير دخول ف الكس

دي مش اول مشاركة ليا لكن مشاركاتي قصة حقيقة مش مجرد قصة ولا كلام . read more

كلمات البحث للقصة

يوليو 20

في الشقة الجديدة الجزء الثالث

في الشقة الجديدة الجزء الثالث كانت ندى تسمع و هي مصدومة بعض الشيء من صراحة يحيى المفاجئة..و قد شعرت بالخجل الشديد لما يقوله عنها و هي من داخلها تشعر بالسعادة لانها كانت تخفي بـ داخلها ايضاً مشاعر اعجابها اتجاهه … قال لها : ندى خدي راحتك بالتفكير ما رح اضغط عليكي … اخبرته ندى انها ستفكر و تعطيه خبر في أقرب و قت… كانت ندى سعيدة بما قاله يحيى لها و كان جوابها نعم … موافقة على كل ما قاله لكنه اعطت لـ نفسها مهلة للتفكير …و بعد فترة اسبوعين و قد كانت ندى في المكتب و يحيى read more

كلمات البحث للقصة

يوليو 19

سمر تنتاك من يزن الجزء الأول

سمر تنتاك من يزن الجزء الأول كان هناك شاب اسمه يزن و كان في العشرين من عمره وقد كان شاب ممحون يحب البنات و يهوى مشاهدة أفلام السكس لـ يزيد من شهوته و محنته و رغبته أكثر فأكثر … و قد كان يجتمع يزن مع اصدقائه و من ضمنهم كان أولاد خالته و خالاته .. و قد كانو يجتمعون في غرفته و يشاهدون أفلام السكس معاً …و كانو يتمنون لو أنهم يمارسون ما يشاهدونه على الفور … و قد كانو كلهم يجتمعون في نهاية كل أسبوع و يشاهدون الأفلام معاَ و يسهرون طيلة الليل … و في المقابل كانت العائلة بأكملها تجتمع في نفس الوقت في بيت أحدهم… فقط كان الشباب يجتمعون لوحدهم كي يأخذوا راحتهم .. read more

كلمات البحث للقصة

يوليو 19

نضال ينيك لمى في محل الملابس الجزء الثاني والأخير

نضال ينيك لمى في محل الملابس الجزء الثاني والأخير محنة و شهوة ولم تخلو جلساتهما ايضاً من بعض القبل السريعة … لقد كانا ممحونين كثيراً … و مع الايام كبرت علاقتهما و بدئا يتحدثان عن الجنس و يتعمقان في هذه المواضيع و قد كان نضال فنان في هذه المواضيع و يعلم كيف يدخل في الحديث مع لمى عن تلك المواضيع … و لمة كانت فتاة ممحونة تعجبها هذه المواضيع و لا تمانع في الحديث عنها و كان نضال يلمّح لها كثيراً أنه يتمنى أن يمارس العلاقة الحميمة مع لمى لو لـمرة واحدة …و قد كانت لمى تلمّح له ايضاً أنها لا تمانه بذلك .. لكن لم يكن لديهم مكان يستطيعان ممارسة الجنس فيه بشكل كامل ….حتى جاء ذلك اليوم الذي كان نضال يشعر فيه بمحنة شديدة و شهوة ورغبة اتجاه لمى جعلته ينتظر قدومها الى محله ثم توجه الى باب المحل و أغلقه كليّاً و هو بداخله هو و لمى و قد استغربت لمى من فعله هذا و لم تكن تعرف عن نواياه …فاقترب منها و هو ينظر الى جسدها المغري بالنسبة له و بدأ يتحسس على جسدها من اعلى الى اسفل و هو يقول لها : ما أحلاكي يا حبيبتي … تسلميلي شو بحبك … يسلملي هالجسم الحلو …. بقي يتحسس أجزاء جسدها حتى بدأت لمى تنثار للمساته و بدأت تندمج معه و اقتربت منه أكثر و وضعت شفتاها على شفتيه و بدئا في قبلة قوية و اخذ نضال يمصمص في شفتيها و هي تمصمص في شفتيه بقوة و تغنج له بصوت ناعم و ممحون و هو لا يزال يتحسس جسدها و يشد على خلفيتها الكبيرة الممتلئة … و يضع يديه على صدرها الكبير المغري … و بدأت تزيد محنته حتى نزل بشفتيه على رقبتها و بدأ يمصمص بها و يلحسها و هو يتنفس بحرارة على رقبتها و هي قد زادت سرعة انفاسها و زادت من غنجها الممحون و كانت تضع يدها على خصره و تشد عليه و تقول له : آآآآآآه آآآآآه حبيبي قرب علي أكتر … آآآمممممم ما أحلاهم شفايفك أأأه … لم يستطع نضال مقاومة غنجاتها و صوتها الممحون و جسدها الناعم المثير الذي كان يتلوّى بين يديه حتى بدأ ينزع ملابسها و ملابسه بسرعة حتى انتصب زبه الكبير و امسك في لمى و رماها على الأرض بكل خفة و صعد فوقها و بدأ يمصمص في رقبتها و هو يضع يضع يديه على بزازها الكبيرة و يشد عليهم وهي تغنج بصوت عالي و و تشد عليه و هي تقول له : آآآآآآآه آآآه حبيبي ارضعلي بزازي و شد عليهم شددد آآآآآي مش قادرة اتحمل …. فكان نضال يرضع بزازها و يعض على حلماتها الكبيرة و زبه الكبير يداعب فخذيها و كان يرى كسها المتفجر من المحنة كيف يفتح من شدة محنتها و شوقها كي تنتاك من زبه الكبير … قالت لمى له و هي تغنج و في أوج محنتها : حبيبي الحسلي زنبوري .. نزل نضال الى كسها بسرعة و بدأ يلحس في زنبورها الواقف من شدة المحنة و يحرك لسانه بين شفراات كسها read more

كلمات البحث للقصة

يوليو 18

ومن الشجاعة ما فتح الجزء الثالث

بعد ذلك حملها و وضعها على السرير و نام فوقها ثم بدأ يقبل فيها من كل مكان بدأ من شفاهها ثم بدأ يقبل بخدودها و يمصهما بشدة ، ثم قام بمص أذنها و يلحسها من الخارج و الداخال بكل قوة و حنية و بدأ يشد بشعراتها كل ما كان يمص فيها أكثر كان يشدها أكثر ، و هي مستمتعة حتى الثمالة من كثر قوته و حيويته و بعد ذلك بدأ بلحس و مص رقبتها و هي لا تستطيع المقاومة و تقوم بالصراخ و الغنج و وضعت ساقيها على ظهره حتى تمسك به جيدا، حتى بدأ يمص بشدة أكثر و ينزل شيئا فشيئا إلى صدرها الناعم جدا و حلماتها الواقفات بشدة من شدة المحنة اللتان تنتظران الأسد و لسانه ليمص و يلحسهما بشدة و فعلا بعد قليل من الوقت من مص الرقبة نزل لصدرها و بدأ بمص نهديها بشدة و قوة وهي لا تستطيع المقاومة و بدأت تشد بشعراته بكل قوة ، ثم بدأ يلحس بحلماتها الزهريتان بكل سرعة للأعلى و الأسفل و لا يتوقف، ثم مسك بيديه نهديها و بدأ يلحس ما بينهما و هو يضغط بهما على وجهه و هي تصرخ و تغنج من شدة قوته على نهديها، بعد ذلك نزل بسرعة إلى كسها و بدأ يلحس به بكل حنية ورقة بلسانه و يحرك زنبورها للأعلى و للأسفل و هي تشد شعرته إلى كسها و بدأ يمص بشفرات كسها بكل قوة و هو ماسك بنهديها و يحرك حلماتها بأطراف أصابعه و بقي يلحس بها حتى فقدت أعصابها من شدة المحنة و بعد ذلك أدارها و جعلها تنام على بطنها و رفع طيزها قليلا للأعلى و اقترب منها بكل شدة و قوة، قم مسك زبه و بدأ يحرك به بين طيات طيزها للأعلى و للأسفل و يفرك و يحرك زبه عند فتحة طيزها و هي بدورها تمسك ببيضاته من الأسفل و تحركهما بشكل دائري، ثم بدأ بفرك زبه على شفرات كسها و زنبورها من الخلف، حتى بدأت تسرب تسريبات قوية من مهبلها و التي ملأت زبه من كثرها ثم بدأ بفرك فتحة كسها بشكل دائري بزبه الكبير حتى بدأ بتدخيله للداخل و هي تصرخ و تغنج بشدة و ماسكة بطيزه من الخلف بيديها لكي تدفعه كاملا لداخلها ، و بدأ يدخل بزبه أكثر فأكثر و بشدة أكبر حتى دخل كله مرة واحدة و قد بدأت سيرين تشعر برعاش شديد جدا و عنيف من شدة المحنة و القوة ثم بدأت تصرخ و تقول له : نيك نيك بقوة أكبر و أسرع نيكني يا روحي فجر كسي الممحون و لا تتوقف يلا . وبقي ينيك فيها حتى بدأ يشعر انه سيقذف فقام بلفها بسرعة و بدأت سيرين تمص بزبه الكبير بقوة و تضع لسانها على فتحة رأس زبه حتى بدأ بالقذف في داخل فمها و هي تمصه أكثر و أكثر و تعصره بلسانه و شفاهها حتى لا تبقى اي قطرة من منيه الا و تدخل فمها، و بدأت تبلع كل قذفه و تشعر بحرارة منيه بقوة و تلحس رأس زبه بقوة حتى بلعت كل منيه ولم تترك قطرة واحدة منه. و هكذا تحقق حلم سيرين بأن تجد لها شريك حياة يحبها لها وشجاع و قوي و عاشوا سعداء حتى تزوجوا و عاشت سيرين حياة سعادة مع فارس أحلامها read more

كلمات البحث للقصة